النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

محمد طحيبش

رابط مختصر
العدد 11060 الأحد 21 يوليو 2019 الموافق 18 ذو القعدة 1440

جاء الدكتور محمد حسين قاسم طحيبش من قرية السميرية بقضاء عكا بفلسطين مرورًا بمخيم عين الحلوة في لبنان ليحط برحاله في مملكة البحرين عام 1966م وتحديدًا بمدرسة الرفاع الغربي الابتدائية الإعدادية للبنين عندما كان مديرها المرحوم الأستاذ سلمان عبدالله الجاسم، وكان من المعلمين الناجحين في تدريس مادة اللغة العربية، فقد كان لي الشرف أن أكون أحد طلاب الدكتور محمد طحيبش في المرحلة الإعدادية وزميلاً له عندما عُيّنتُ مدرسًا في المدرسة نفسها، حيث استمر في عمله بمدرسة الرفاع الغربي حتى عام 1973م، وقد تتلمذ على يده سمو الشيخ علي بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن سلمان آل خليفة مستشار جلالة الملك، والشيخ راشد بن خليفة آل خليفة وكيل وزارة الداخلية للهجرة والجوازات، والشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير الخارجية، والدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم، والشيخ خليفة بن راشد آل خليفة رئيس المحكمة الدستورية، والشيخ نواف بن إبراهيم آل خليفة وكيل وزارة الكهرباء والماء، والشيخ صباح بن مبارك آل خليفة أمين عام المحكمة الدستورية، والشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة محافظ العاصمة بالمنامة، والدكتور راشد حماد الدوسري استاذًا بجامعة البحرين.

ولد الدكتور محمد طحيبش عام 1941م، درس في مدارس الأنوروا للاجئين الفلسطينيين المرحلتين الابتدائية والإعدادية في لبنان، وحصل على الثانوية العامة عام 1961م من مدرسة المقاصد الإسلامية ببيروت، ثم التحق بجامعة الإسكندرية فرع بيروت العربية عام 1967م ليحصل على الليسانس في آداب اللغة العربية، وبناءً على تمكن الدكتور محمد طحيبش من تدريس اللغة العربية وإتقانه للعمل نُقِلَ عام 1973م ليُعيّن معلمًا بمدرسة الحورة الثانوية عندما كان مديرها الأستاذ مصطفى جعفر، وقد استمر عمله بمدرسة الحورة حتى عام 1982م، في هذه الفترة ساقه الطموح للانتساب إلى معهد الدراسات الإسلامية بالقاهرة ليحصل على شهادة الماجستير في اللغة العربية.

وعندما بدأت ملامح تطوير المناهج تلوح في أفق التعليم التي كان حاملها الدكتور إبراهيم يوسف العبدالله الذي استعان بمن يثق بهم من الموجهين والمعلمين، فقد كان الدكتور محمد طحيبش من ضمن هؤلاء، حيث كُلفَ بوضع نماذج لتطوير النص الأدبي تشمل النص والأسئلة والرأي والحقيقة والمقابلة ذات الإجابات القصيرة.

وعندما أُغلقت مدرسة الحورة عام 1982م نُقِلَ الدكتور محمد طحيبش إلى مدرسة الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل خليفة (مدرسة المنامة سابقًا)، حيث كان مديرها الأستاذ عبدالعزيز السماك، فقد خضع الدكتور محمد طحيبش لتحدٍ عندما كُلفَ بتدريس جميع الطلبة الراسبين في الثانوية العامة النظام القديم.

لقد استمر عمل الدكتور محمد طحيبش بوزارة التربية والتعليم حتى العام الدراسي 1994-1995م حينما أُنهيت عقود المعلمين الوافدين، الأمر الذي جعله في عام 1995م أن يوقع عقدًا مع مدرسة بيان البحرين النموذجية بمساعدة وزير التربية والتعليم آنذاك الدكتور علي فخرو الذي وافق على منحه إعارة لمدة سنة قابلة للتجديد.

ومن أكبر التحديات التي واجهها الدكتور محمد طحيبش في مدرسة بيان البحرين النموذجية هو الإصرار على إدخال مناهج ومقررات البكالوريا الدولية بجميع مستوياتها وحقق مع فريق العمل كل النجاح، وفي هذه الاثناء انتسب إلى جامعة ترنتي، حيث حصل الدكتور محمد طحيبش على الدكتوراه في الفلسفة تخصص لغة عربية وآدابها عام 2001م.

لقد شارك الدكتور محمد طحيبش في العديد من المؤتمرات أهمها: مؤتمر البكالوريا الدولية في مدينة كاردف بالمملكة المتحدة، وقام بزيارات لعدد من المدارس خارج مملكة البحرين وألف عددًا من الكتب مثل: كتاب قطوف الزمن وكتاب المرأة في أدب العلاء المعري في ضوء تعاليم الإسلام.

والجدير بالذكر أن الدكتور محمد طحيبش رغم تخصصه باللغة العربية، فهو مولع بالرياضيات، حيث كان متمكنًا ومتقنًا لها.

وإن كان الدكتور محمد طحيبش قد نُقِلَ من موطئ قدمه الأصلي الرفاع الغربي إلى محطات أخرى إلا أنه لم ينتهِ حبه وهواه للرفاع الغربي وأهلها الذين يذكرونه دائمًا بالخير.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها