النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11200 الأحد 8 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

الاقتصاد الدولي ـ الآن ـ على تراجع ـ كخليجيين نتضرر

رابط مختصر
العدد 11054 الاثنين 15 يوليو 2019 الموافق 12 ذو القعدة 1440

-اقتصاد – اقتصاد عالمي.

حديث في الوضع الراهن للاقتصاد الدولي وحالته السيئة المقلقة، وانعكاساتها السلبية على حركة التجارة – البزنس – في عموم البلدان ومن ضمنها على – حركة التجارة في دول مجلس التعاون الخليجي.

أقول في ذلك: بالفعل هذا الاقتصاد - الاقتصاد الدولي – واستنادا للأرقام يمر – الآن – في حالة ركود وتراجع لا تبدو في الأفق بصيص من أمل على تعافيه – على تعافي هذا الاقتصاد في أجل قريب.

أقول – بالنسبة لدولنا – دول مجلس التعاون الخليجي لابد وأن تتأثر بهذه الحالة السلبية – تماما كغيرها – من دول العالم.

- هذا التأثر السلبي جراء هذه – الحالة العالمية السيئة – سيصيب اقتصاداتنا الخليجية في موقعين اثنين هامين للغاية هما:

- في أسعار البترول.

- وفي تدفق الاستثمارات وخصوصا الاستثمارات العالمية.

- لكن – اخواني – وأخواتي – قبل الحديث في بعض تفاصيل ذلك، دعونا نشير للأسباب الأساسية التي أدت لحدوث هذا التراجع في – الاقتصاد الدولي.

هناك – بالواقع – سببان اثنان أديا لحدوث هذا التراجع – حدوث هذا التراجع في الاقتصاد الدولي:

- الأول: الخلاف التجاري الأمريكي – الصيني.

- الثاني – تراجع الاستهلاك في – أسواق أوروبا.

أقول – بالنسبة للسبب الأول – الخلاف التجاري الأمريكي الصيني أشعر – بالواقع – المستثمرين في كل العالم باحتمال تراجع حجم التجارة – جراء ذلك بين واشنطن وبكين.

وفي هكذا حالة ربما لا ينفع ولا يجدي الاستثمار.

فيما يتصل بالسبب الآخر – تراجع الاستهلاك في أسواق أوروبا أقول هذا التراجع لابد أن يؤثر سلبا على أوضاع الاقتصاد الدولي لضخامة هذه الأسواق.

- في موضوع التأثر السلبي لدولنا – دول المجلس بتراجع وضعف الاقتصاد الدولي – حاليا..

أقول هذه حالة – غالبا ما تؤدي لانخفاض أسعار البترول لأن الطلب عليه يقل.

- هذه الحالة ايضا – ضعف الاقتصاد الدولي أثرت وتأثرت – كما أسلفنا – على حجم التدفقات الاستثمارية على دول العالم ومن بينها – دولنا – دول المجلس.

- لأن في ظل ضعف التجارة الدولية يتراجع كل نشاط، وهذه حالة طبيعية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا