النسخة الورقية
العدد 11123 الأحد 22 سبتمبر 2019 الموافق 23 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

مبارك سيار

رابط مختصر
العدد 11046 الأحد 7 يوليو 2019 الموافق 4 ذو القعدة 1440

ارتبط اسم الأستاذ مبارك عبدالله سيار عند الطلبة المتخرجين من الثانوية العامة وعند الإدارات المدرسية وعند القادمين إلى البحرين للدراسة من حيث الامتحانات واستخراج أبدال الفاقد ومصدقات الشهادات ومواءمتها بنظائرها من شهادات الدول العربية والأجنبية.

ومنذ أن تعرفت إلى هذا الرجل في بداية الثمانينات من القرن الماضي عندما كنتُ اختصاصيًا في التقويم التربوي، حيث كان ذا وجه منير بشوش قلما نجد الغضب في وجه، متعاوناً إلى أقصى الحدود، إذ يعمل بسليقته على مساعدة الطلبة وتسهيل أمورهم و تيسيرها، فهو بالنسبة إلى الطلبة الناصح الأمين.

ورث الأستاذ مبارك سيار الإدارة من الأستاذ حسين محمد حسين رحمهما الله، إذ انتقلت الإدارة في عهد الأستاذ مبارك سيار إلى مبنى في منطقة المخارقة من المنامة في مبنى صغير شمال ثانوية المنامة للبنات، ومن أجل التوسع واستقبال العديد من المراجعين عطفًا عن الجانب الأمني رغم توفير الحراسة بالمبنى لوجوده في مناطق سكنية ولصعوبة وجود مواقف للمراجعين، الأمر الذي أدى إلى الانتقال إلى مدرسة العلاء الحضرمي الابتدائية للبنين بالقرب من مستشفى السلمانية، حيث اتساع المبنى ووفرة المواقف، إلا أن هذا الموقع لم يدم طويلاً، بعدها نُقِلت الإدارة إلى مبنى جديد بالقرب من وزارة التربية والتعليم.

ولد الأستاذ مبارك عبدالله سيار في مدينة المحرق عام 1930م، وبدأ تعليمه عند المطوّع (الكتاتيب) حتى حفظ القرآن الكريم، وقد درس الأستاذ مبارك سيار في مدرسة السيد علي الرستاقي الأهلية بالمحرق لمدة عامين، حيث تعلم فيها اللغتين العربية والإنجليزية، كما تعلم الحساب والدين والخط العربي، وفي عام 1942م دَرَسَ في مدرسة الهداية الخليفية، وبعد تخرجه عمل في إدارة الجمارك.

إن شغف الأستاذ مبارك سيار بالتعليم بالإضافة إلى التوسع في المدارس الحكومية كان مفتاحًا لتعيينه معلمًا عام 1950م، حيث عُيّن معلمًا بمدرسة المحرق الجنوبية الابتدائية للبنين المعروفة عند أهل المحرق (بمدرسة الزياينة)، بعدها نُقِلَ إلى مدرسة المحرق الشمالية الابتدائية (مدرسة عمر بن الخطاب حاليًا) ليعمل سكرتيرًا بالمدرسة في الفترة من عام 1952م إلى 1962م عندما كان مديرها الأستاذ عبدالرحمن المناعي رحمه الله ومن بعده الأستاذ الشيخ عمر بن عبدالرحمن آل خليفة رحمه الله.

ورغم المسؤوليات الإدارية كون الأستاذ مبارك سيار سكرتيرًا للمدرسة إلا أنه عُهِدَ إليه تدريس مادتي الحساب واللغة العربية لعدة فصول، ففي هذه الأثناء ساقه الطموح ليواصل دراسته ليحصل على الشهادة الثانوية معلمين، الأمر الذي جعل إدارة المعارف أن تعينه مديرًا بمدرسة عمر بن عبدالعزيز الابتدائية للبنين، وفي عام 1970م نُقِلَ إلى مدرسة أبو عبيدة بن الجراح الابتدائية للبنين لمدة سنتين، وفي عام 1972م نُقِلَ إلى مدرسة الإمام علي الابتدائية للبنين بالمنامة وهي من أكبر المدارس في البحرين مساحةً وكثافةً من الطلاب (هذه المدرسة كانت إدارة المعارف تستخدمها كلجنة لأداء امتحانات الشهادة الثانوية العامة القسم العلمي)، ومكث في هذه المدرسة حتى عام 1974م حين نُقِلَ إلى ديوان وزارة التربية والتعليم ليكون رئيسًا لجهاز الامتحانات العامة، بعدها مديرًا لإدارة التقويم والامتحانات حتى عام 1994م بعد توسع العمل في الإدارة نتيجة إلى التطوير الحادث في التعليم واستحداث أقسام جديدة، الأمر الذي أدى إلى زيادة العبء في تنظيم الامتحانات وطباعتها بعد إعدادها في إدارة المناهج، كما شمل العمل الاحتفاظ بالكشوف لجميع الصفوف في جميع المراحل الدراسية وتطوير الشهادات والاستمارات لجميع مراحل التعليم.

لقد عاصر الأستاذ مبارك سيار ثلاثة من الوزراء رحمهم الله بدءًا من الأستاذ أحمد العمران، ثم معالي الشيخ عبدالعزيز بن محمد آل خليفة، وأخيرًا الدكتور علي محمد فخرو، وفي أثناء وجوده في الإدارة شارك في العديد من اللقاءات داخل البحرين وخارجها وخاصة تلك المتعلقة بآلية تنظيم وإدارات الامتحانات.

لقد كان احترام الأستاذ مبارك سيار للجميع علامة بارزة في شخصيته في الاجتماعات وفي مراكز التصحيح المركزي، فقد كان الجميع يبادلونه الاحترام ويوقرونه.

لقد حظيت هذه القامة التربوية بتكريم من قبل نادي المحرق عام 2000م كأحد رجالات الدولة التربوية والتعليمية بشهادة قُدِمت من صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة حفظه الله ورعاه.

وفي ظهر يوم الخميس الموافق 25 أكتوبر 2017م ودعت البحرين الأستاذ مبارك عبدالله سيار رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها