النسخة الورقية
العدد 11094 السبت 24 أغسطس 2019 الموافق 23 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:51AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:06PM
  • العشاء
    7:36PM

كتاب الايام

قناة «الجزيرة».. عداء سافر للبحرين وشعبها

رابط مختصر
العدد 11046 الأحد 7 يوليو 2019 الموافق 4 ذو القعدة 1440

- عدوان النظام القطري على البحرين وشعبها.

حديث عن عدوان النظام القطري على البحرين وبالتحديد – عبر – أداته – الشيطانية العابثة المخربة – قناة الجزيرة – قناة الجزيرة القطرية.

اقول – حين نتحدث – هنا – عن هذه القناة التخريبية – قناة الجزيرة – فكلامنا – هذا – ليس موجها لها بعينها – بل هو موجه – في الاعم الأشمل – إلى – النظام القطري راعي هذه القناة – قناة الكذب والأكاذيب والفتن والتحريض والتأجيج والتفتيت.

فما هذه القناة التلفزيونية – قناة الجزيرة – الممولة – ماديا – بالكامل من المخابرات القطرية الا – اداة شيطانية – يستخدمها النظام القطري لبلوغ وتحقيق اهداف وغايات ومرام خاصة بطموحاته الكارثية في المنطقة، ولاستراتيجيات عدوانية غاية في الخطورة على أمن وسلامة البحرين ودول المجلس مرتبطة – بأجندات – خارجية طامعة.

- لكن السؤال الهام للغاية هو:

هل يستطيع – النظام القطري – بأداته التخريبية – قناة الجزيرة – بأكاذيبها وافتراءاتها وتلفيقاتها – اقول – هل يستطيع هذا النظام – بهذه – الأداة الخبيثة – قناة الجزيرة – النيل من البحرين، هل يستطيع – بأكاذيب هذه القناة غير الصادقة ان يؤثر على البحرين وعلى وحدة وتماسك وتآخي ابناء شعبها بكل أطيافه ومكوناته؟

بالتأكيد – لا – وألف – لا..

النظام القطري – بأداته التخريبية – الممولة ماديا من المخابرات القطرية – قناة الجزيرة – لن يستطيع – أبدا – الوصول إلى أي غاية من غاياته في التأثير على البحرين وعلى ترابطها واستقرارها وسلامتها.

لماذا؟

لأسباب كثيرة في صدارتها:

- أولا: ولاء الشعب المطلق – الشعب البحريني – لقائد البلاد وباني مجدها وعزها – بوسلمان – جلالة الملك – أيده الله -.

- ثانيا: اقول – قناة الجزيرة – امرها – اليوم – بات مفضوحا.

- قناة كاذبة تخريبية تسعى لخدمة اجندات اجنبية في محاولات بائسة لاستهداف البحرين ودول المجلس في استقرارها، وحتى في وجودها.

- وكل مواطن بحريني اصبح – اليوم – على علم ودراية بذلك – بحقيقة – قناة الجزيرة – السيئة، ودورها التخريبي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها