النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

الوطـــن أمانــة

رابط مختصر
العدد 11045 السبت 6 يوليو 2019 الموافق 3 ذو القعدة 1440

عندما كنت صغيرًا، كنت دائمًا أحضر مباريات نادي المحرق (شيخ الأندية الخليجية)، برفقة الأستاذ الفاضل بخيت مطلق، مباريات عنوانها المتعة والإثارة والترفيه، والروح الوطنية العالية.

وفي التسعينات، وتحديدًا في الموسم الرياضي 95-96 ارتدى لاعبو نادي المحرق ملابس تحمل شعار (الوطن أمانة)، وكنت حينها أتساءل لماذا وضع اللاعبون هذا الشعار على صدورهم؟ ولماذا لم يضعوا شعارات أخرى كشعارات الرعاه أو الداعمين، أسوة ببقية الأندية الخليجية الكبيرة؟!

سألت الأستاذ بخيت ونحن في طريقنا إلى المنزل في الزلاق عن سبب ارتداء اللاعبين لشعار (الوطن أمانة)، فأجاب: إن الوطن هو أغلى ما نملك، وإننا مهما بذلنا لأجله فلن نُوفيه حقه، عشنا تحت ظله، وأكلنا من خيراته، وترعرعنا فوق أرضه وبين جنباته، وتوفر لنا بهذا الوطن الأمن والأمان، فالواجب على الجميع دون استثناء الالتفاف حول القيادة، ولاء وانتماء، وطاعة واستجابة، فمن نعم الله علينا أن وهبنا قادة لا مثيل لهم، هم قدوات في أخلاقهم، ونماذج في تفانيهم في خدمة وطنهم وشعبهم، وتوفير أرقى سبل العيش لهم، وقد جعلوا ذلك على رأس أولوياتهم، وترجموه واقعًا عمليًا، ومازالت جهودهم متواصلة بلا كلل ولا ملل للصعود بالبحرين في آفاق الصدارة.

والبحرين قيادةً وشعبًا ضربت أروع الأمثلة في أداء أمانة الوطن، بتكاتف القيادة والشعب، وأكدت للقاصي والداني أنها حصن حصين، عصية على الحاقدين، تتقدم ركب الحضارة والريادة، وكل فرد في هذا الوطن جندي مخلص له، لا يتردد في أن يفتديه بالغالي والنفيس.

فالواجب على أبناء هذا الوطن محبّته، والدفاع عنه والقيام بالواجبات المنوطة على كل فرد بأمانة وإخلاص، والمحافظة على أمنه وعلى ثرواته وخيراته وطاعة ولي الأمر ومحبته، وعدم الخروج عليه والسمع والطاعة له في المنشط والمكره.

نعم صدقت.. (الوطن أمانة)، والانتماء إليه، والفخر به، هو أمر فطري، وواجب ديني، ومسؤولية وطنية، لم نتهاون في ترجمتها ترجمة حقيقية، ونجد شواهدها ماثلة أمامنا وبشكل يبعث على الفخر والاعتزاز بتلك الحميّة البحرينية الأصيلة التي حفظت سلامة وسيادة بلادنا في أصعب الأوقات. 

فعندما يحرز نجم نادي المحرق والمنتخب الوطني محمد صالح الدخيل هدفًا ويتجه مباشرة إلى الجماهير يحتفل معهم ويلوح ويرفع بيده شعار (الوطن أمانة)، فهو يُوصل رسالة مباشرة للجميع بأن هذا الوطن الغالي، أمانة ومسؤولية في عنق جميع أبنائه، ونتحمّل جميعًا مسؤولية حفظه، كل من موقعه الوطني.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها