النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11524 الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 9 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

ترامب.. نجاحاته الاقتصادية .. قد تعيده رئيساً

رابط مختصر
العدد 11040 الإثنين 1 يوليو 2019 الموافق 28 شوال 1440

- حديث موجز عن تلك العوامل الاقتصادية - التي يمكن أن تؤثر بشكل كبير في نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة.

أقول - الانتخابات الرئاسية الأمريكية على الأبواب - بعد فترة زمنية وجيزة من الآن.

أقول - العوامل الاقتصادية - والمعيشية لن تكون - فقط - عوامل مؤثرة في نتائج واتجاهات هذه الانتخابات - كما كان الحال في جولاتها السابقة فيما مضى - لكن هذه العوامل الاقتصادية والمعيشية ستكون لها - التأثير والدور الحاسم في تقرير نتائج ومصير الانتخابات المذكورة - انتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة.

لذا يرجح أغلب المراقبين فوز - الرئيس الحالي - دونالد ترامب - في الانتخابات المقبلة، واستمراره رئيساً لأمريكا لأربع سنوات أخرى جديدة.

لماذا؟

لأن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية - الآن - داخل الولايات المتحدة الأمريكية تصب لصالحه كمترشح للانتخابات القادمة.

- كما أن - أسعار البترول - المتدنية المتراجعة في الوقت الحالي «حوالي 60 دولاراً للبرميل» إذا ما استمرت على حالها هذا حتى حلول تاريخ موعد - الانتخابات - فذلك سيشكل عاملاً - اقتصادياً ومعيشياً - قوياً وإضافياً سيساعد ترامب وبقوة وبصورة حاسمة على كسب الانتخابات.

- أقول في ذلك وباختصار شديد - جداً - هناك - الآن - على مستوى الداخل الأمريكي، وعلى مستوى العالم عاملان اقتصاديان اثنان سيساعدان ترامب كثيراً على كسب الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة.

هذان العاملان يتمثلان في الآتي:

الأول - انخفاض البطالة «العطالة عن العمل» في الولايات المتحدة - الآن - لحدود - 4 فقط.

- الثاني: تراجع سعر برميل النفط - البترول - في هذه الفترة - لقرابة - 60 - دولاراً.

هاتان الحالتان تعملان على تحسن الأوضاع المعيشية في الولايات المتحدة.

وهذا ما يريده المواطن الأمريكي كأي مواطن آخر في العالم.

وهذا ما يجعل ترامب مرغوباً كرئيس عند هذا المواطن - المواطن الأمريكي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها