النسخة الورقية
العدد 11122 السبت 21 سبتمبر 2019 الموافق 22 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31PM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

أحمد السيابي

رابط مختصر
العدد 11039 الأحد 30 يونيو 2019 الموافق 27 شوال 1440

جاء إلى مملكة البحرين صغيرًا وهو لا يتعدى عمره الخمس سنوات مع والده الذي سبقه بسنة من منطقة بركاء في منطقة الباطنة، حيث ولد عام 1947م، وكان والده رحمه الله يعلم أبناء الجسرة القرآن الكريم، حيث تعلم الأستاذ أحمد عبدالله السيابي مبادئ القراءة والكتابة على يد والده، وبتشجيع من والدته التي تؤمن بأهمية العلم استطاعت أن تدخله بمدرسة الرفاع الغربي الابتدائية لعدم وجود مدرسة في منطقة الجسرة، وكان ذلك في العام الدراسي 1952م.

وبسبب تديّن الأستاذ أحمد عبدالله السيابي وتواضعه والتزامه، أطلق عليه أهل الرفاع «المطوّع» فعُرِف عند أهل الرفاع بالأستاذ أحمد المطوع.

وبعد أن أنهى الدراسة الابتدائية انتقل إلى مدرسة الحورة الإعدادية للبنين ثم المدرسة الثانوية بالمنامة ليتخرج ويحصل على الشهادة الثانوية معلمين، هذه الشهادة أهلته ليكون مدرسًا بمدارس مملكة البحرين، حيث عُيّن في عام 1966م مدرسًا للغة الإنجليزية بمدرسة الرفاع الغربي الابتدائية، كما أُسند إليه تدريس المواد الاجتماعية وبقي في مدرسة الرفاع الغربي الابتدائية أربع سنوات عندما كان مديرها الأستاذ سلمان عبدالله الجاسم رحمه الله الذي نُقِلَ إلى مدرسة أبوبكر الصديق ليحل محله  الأستاذ عدنان شيخو رحمه الله.

وفي عام 1970م نُقِلَ الأستاذ أحمد عبدالله السيابي إلى مدرسة الرفاع الشرقي الابتدائية، حيث كان مديرها الأستاذ صالح العبدالله، وقد أُسند إليه تدريس اللغة الإنجليزية والتربية الإسلامية، إذ عاصر عددًا من المديرين الذين تعاقبوا على المدرسة مثل: الأستاذ عبدالواحد إسماعيل والأستاذ أحمد صالح جبارة والأستاذ علي حسين القلاف رحمهم الله، والأستاذ محمد صالح الكوهجي.

وقد كان لحصول الأستاذ أحمد عبدالله السيابي على دبلوم التدريس في اللغة الإنجليزية من الكلية الجامعية للآداب والتربية (جامعة البحرين حاليًا) عام 1982م أهله لتدريس المرحلة الإعدادية، الأمر الذي جعله ينقل إلى مدرسة ابن رشد الابتدائية الإعدادية، وذلك في الفترة عام 1985م إلى عام 1986م، حيث كان مديرها الأستاذ محمد مخيمر الذي انتقل معه أيضًا من مدرسة الرفاع الشرقي الابتدائية.

وكان عام 1986م هو آخر العهد للتعليم في بلد الأستاذ أحمد عبدالله السيابي الثاني مملكة البحرين، والجدير بالذكر أن والد الأستاذ أحمد عبدالله السيابي قد توفي في مملكة البحرين عام 1972 ليُدفن رحمه الله بمقبرة الحنينية في الرفاع.

وفي عام 1985م انتقل الأستاذ أحمد عبدالله السيابي إلى بلده سلطنة عمان ليواصل مسيرته التعليمية في السلطنة، حيث عُيّن في مدرسة عمر بن الجموح الابتدائية وأسند إليه تدريس مادة التربية الإسلامية فقط، بعدها انتقل إلى مدرسة الباسط الإعدادية، ثم انتقل إلى مدرسة الإمام بركات بن محمد الثانوية عام 2003م ليُعيّن أمينًا للمكتبة.

وأمام هذه الخبرة في بلدين شقيقين أُحيل الأستاذ أحمد عبدالله السيابي إلى التقاعد في عام 2009م. فأهل مملكة البحرين (والرفاع تحديدًا) يفخرون بالأستاذ أحمد عبدالله السيابي الذي عاش بين ظهرانيهم على اعتباره ابنًا من أهل الرفاع، إذ ما زالوا يتواصلون مع شيخنا الفاضل الأستاذ أحمد عبدالله السيابي ويكنون له كل الاحترام والتقدير لخدمته الجليلة في مملكة البحرين حفظه الله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها