النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

رسالة لجود الحبيبة

رابط مختصر
العدد 11030 الجمعة 21 يونيو 2019 الموافق 18 شوال 1440

لا أبالغ ولا أدعي بأنني الوحيد الذي طار فرحًا استثنائيًا.. فرحًا ربما يختلف عن غيره بعض الشيء، وربما يعود هذا الفرح لتعلقي بجود من الناحية الروحية، الناتج من توقعي لها بمستقبل زاهر يجعل من أقربائها فخورين بها ومطمئنين على مستقبلها وبعيدة كل البعد عن تأجير رأسها لكل متخلف، ولذلك عندما سمعت عن تخرجها من الثانوية العامة وحصولها على درجة الامتياز قررت أن أكتب لها بعض الكلمات، كالكلمات التب أهديتها إيّاها في اول كتاب ألفته، وهو حكايات من الحورة في العام 2004.

ورغم وجود الكثير من الأحبة من حولي إلا أنني فضّلت أن يكون الإهداء لها، لربما تتمسك به ويكون خير معين في مسيرة حياتها، وفي الحقيقة عندما قررت ان أكتب لها بعض الكلمات انتابني شعور الرهبة والخوف والفخر، وبقيت عاجزًا أبحث عن كلمات تعينها في أن تصمد أمام المغريات والأفكار الهدامة المنتشرة حولنا، والكلمات ذات النصح هي بمنزلة الحجر الكريم يحتاج الى تنقيب ولا يخرج من بطن الأرض إلا بعناء كبير، ومن ثم يتم تنظيفه وتلميعه، ثم عرضه على صدور المحبين ليزيدهن جمالاً وطهارة.

جود ومن أمثالها من المتفوقين والمتفوقات يستحقون الكلمات التي لا تقل أهمية وقيمة عن الأحجار الكريمة، ولكن علينا ان نعترف نحن الآباء أن الكلمات الطيبة ليست وحدها تخلق الطالب الجيد، ولا توفير المال بسخاء يخلق من الطالبة «طالبة مثالية»، بل يجب أن يكون بجانب الكلمات والمال هناك احترام لعقول أبنائنا ومتابعة نشاطاتهم داخل المدارس وخارجها، وبحذر.

ولا يسعني في هذه الرسالة إلا أن أشكر من أدار بوصلة جود نحو التفوق والفوز بمرتبة الشرف، وهذا يدل على وجود والدين مميزين أيضًا في تعليمهما وأخلاقهما، ولذلك لم تأتِ جود من أمنية فقط! ولم تأتِ من رغبة فقط، وإنما جاءت من عمل دؤوب ومتابعة مستمرة، قضت سبعة عشر عامًا وهم خلفها يتابعون كل صغيرة وكبيرة، ولذلك أنتهز هذه الفرصة لأشكر والديها على إسهامها الكبير في إعطائنا «دانة» سوف نفتخر بها طالما حيينا.. فألف شكر لمن أسهم في نجاح «جود أحمد جناحي» ومن معها من الطلبة المتفوقين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا