النسخة الورقية
العدد 11058 الجمعة 19 يوليو 2019 الموافق 16 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:26AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

صنع في الخليج

رابط مختصر
العدد 11029 الخميس 20 يونيو 2019 الموافق 17 شوال 1440

في رحلة البحث عن الإبداع والتميز لابد أن يستوقفنا هذا الشخص؛ كونه بحرًا من العطاء، ليس على المستوى الفني والثقافي فحسب وإنما على المستوى الإنساني أيضا؛ لأنه يحمل مخزونًا من الصفات لا يستطيع غيره أن يحمله، فبمجرد أن تجلس معه تجد نفسك تجلس مع شخص مبدع يتميز بجزيل العطاء من أجل الآخرين. 

بطلنا في هذا المقال «نوخذه» في سماء الإبداع والفن الأصيل في بلدة صغيرة جغرافيا كبيرة في العطاء... بطلنا صديق وأخ لي شخصيا تعلمت منه الكثير، كان دائما أستاذا ومعلما صاحب فضل على كل من يتعامل معه.. فهو صاحب المشاعر الفياضة والإحساس الراقي، بطلنا هو الأستاذ الكبير إبراهيم خميس إبراهيم بحر، رحمة الله عليه. 

ولد الأستاذ ابراهيم بحر في 2 أغسطس من عام1956 في المحرق، والده، رحمة الله عليه، العم خميس بحر كان بحاراً معروفاً في المحرق، والدته من عائلة (الياسي) وهي جزء من قبيلة بني الياس وهي معروفة في مملكة البحرين ودول الخليج العربي، وكان والده من البنعلي وهو خليط من البنعلي وبوحديد، حيث أطلق على جده الأكبر «راشد بحر» بحكم حبه وارتباطه بالبحر، كان والده تربطه علاقة قوية بفن الفجري والزهيريات فكان دائماً يصطحبه مع أخيه المغفور له بإذن الله الفنان علي بحر (الفنان البحريني المعروف) منذ الصغر الى دور الفن الشعبي في البحرين كدار علي بن صقر، ودار الحربان، حيث ترعرع على الفن البحريني الأصيل.

تخرج بحر من المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1982، كما حصل على دبلوم دراسات عليا في التربية من جامعة القديس يوسف بلبنان، كما حصل على درجة الماجستير في الإعلام، شغل العديد من المناصب في وزارة التربية والتعليم، كان آخرها منصب رئيس الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني بمركز التقنيات التربوية.

انطلقت بدايته الفنية الحقيقية في عام 1980 من خلال مسلسل (الجوهرة)، وقدم بعده العديد من الأعمال الدرامية، إلا أن نصيب عشقه الأكبر كان للمسرح فعمل به ممثلاً عبر عدة مسرحيات مثل (السيد)، (وا قدساه) والتي عرضت في كل من القاهرة والأردن ودمشق وبغداد بمشاركة نخبة من فنانين الوطن العربي، وعلى رأسهم الفنان القدير محمود ياسين، فاطمة التابعي، غسان مطر، ومحمد المنصور مسرحية «سوق المقاصيص» من إنتاج مسرح اوال، ومسرحية «درب العدل» من إنتاج مسرح اوال أيضاً.

عمل أيضا مخرجاً في مسرحية «فاقد» إنتاج مسرح نادي كرزكان الرياضي، ومسرحية «الدائة» من إنتاج مسرح الجزيرة، ومسرحية «وجها لوجه» من إنتاج مسرح الصواري، وكان سجله حافلاً بالإنجازات على الصعيد الفني والاجتماعي، حيث كان رحمة الله عليه محبًا لعمل الخير والمشاركة فيه.

توفي ابراهيم بحر يوم الجمعة الموافق 15 فبراير 2019 بعد صراع مع المرض، فرحمة الله عليك أستاذي ابراهيم بحر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها