النسخة الورقية
العدد 11151 الأحد 20 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:06PM
  • العشاء
    6:36PM

كتاب الايام

مئوية التعليم

رابط مختصر
العدد 11024 السبت 15 يونيو 2019 الموافق 12 شوال 1440

 

اختتمت بنجاح فعاليات منتدى «مائة عام على التعليم بمملكة البحرين»، بمشاركة واسعة من داخل المملكة وخارجها، وذلك ضمن خطة الفعاليات التي اعتمدتها وزارة التربية والتعليم، للاحتفاء بهذه المناسبة الوطنية التاريخية الكبيرة، والتأكيد على ريادة مملكة البحرين التعليمية، واستذكار الجهود التي بذلت خلال المائة عام لتطوير المسيرة التعليمية.

ولقد كان لنا الشرف في شركة «ميد بوينت» في المساهمة في تنظيم هذا المنتدى المهم، إلى جانب وزارة التربية والتعليم، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف»، حيث كان لتكاتف جهود الجميع دور مؤثر في النجاح المتميز لفعاليات هذا المنتدى، وتحقيق الهدف الرئيس منه وهو التعريف بالصورة المشرقة لمملكة البحرين في المجال التعليمي، وإنجازاتها المشرفة العديدة على هذا الصعيد، ولاسيما في التقارير الدولية، والتي صنفت المملكة في مراكز متقدمة عربيا وعالميا، إلى جانب جهود تمكين المرأة في التعليم، ونجاح الدولة في سد الفجوة بين الجنسين في هذا القطاع، والتوسع في التعليم الإلكتروني. 

وإن تشريف المنتدى من عدد من الوزراء وكبار المسؤولين، ونخبة من المفكرين والنخب الأكاديمية والتربوية، قد أسهم في إثراء جلسات المنتدى الحوارية، وتحفيز إنتاج الرؤى والأفكار، بما يتماشى مع رؤية مملكة البحرين الاقتصادية 2030، من أجل المواءمة بين التعليم ومتطلبات سوق العمل ومهارات القرن الحادي والعشرين، لتعزيز كفاءة الشباب البحريني من النواحي العلمية والمهنية، كما نشيد بالتفاعل الكبير والمساهمة الفاعلة للوزارات والمؤسسات التي تمت دعوتها للمشاركة في مؤتمر مئوية التعليم، حيث وجدنا ترحيبا واهتماما كبيرين. 

إن ما حققته مملكة البحرين في المجال التعليمي وسام فخر يعتز به كل مواطن بحريني، ونتطلع إلى مواصلة تحقيق الإنجازات المشرفة، لتعزيز ريادة بلادنا في هذا المجال، في ظل الدعم الاستثنائي الذي يحظى به التعليم في العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، والذي كان لاهتمام جلالته الكريم انعكاس إيجابي واضح على مكانة المملكة التعليمية على الصعيد الإقليمي والعالمي، من حيث توفير التعليم للجميع، مع ضمان جودته وشموليته، فضلا عن تحقيق إنجازات عالمية غير مسبوقة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها