النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

حسابات الفتنة ميكروبات قاومها البحرينيون

رابط مختصر
العدد 11012 الاثنين 3 يونيو 2019 الموافق 29 رمضان 1440

إن التدخل في الشئون الداخلية لمملكة البحرين وزرع بذور الفتن والتحريض هو أسلوب رخيص جدًا ومكشوف لدى كافة أبناء الشعب البحريني الطيب الأصيل الذي عرف بحبه وولائه لوطنه وقيادته منذ القدم، فهو شعب مثقف ومتحضر ويمتلك مكانة مجتمعية عالية يسودها العدل والمحبة والتكافل، وتجلى ذلك في العديد من المشاهد والمواقف الوطنية، ولن يسمح بأي دخيل يعكر صفو أجواء التماسك الوطني والمجتمعي.

 كما أن أسلوب محاولة اختراق الصف الوطني البحريني بإرسال أخبار ومعلومات كاذبة ومغلوطة من خلال حسابات إلكترونية مجهولة، لا يمثل ثقافة شعب مملكة البحرين ولا عاداتها وتقاليدها، فهذا الشعب وبكافة فئاته يحترم وطنه وقيادته ويرفض إثارة الفتن التي تضر بنسيجه الاجتماعي ولحمته الوطنية، فالصوت البحريني أقوى من أصوات الكذب والنفاق والاحتيال، فهو صوت الحق والحكمة والعدالة والحق.

 وتسجل المواقف كيف واجه المجتمع البحريني وبكافة أطيافه انطلاقا من واجبه الوطني، لهذه التصرفات التي تعتبر دخيلة عليه، وذلك من خلال عدم الالتفات نحوها ومقاطعتها وعدم تداول والتعامل مع حسابات الشر وهي بحق حسابات الفتنة والطائفية واتخاذ الإجراءات القانونية حيالها، وذلك بالإبلاغ عنها وحظرها وإبعادها عن أبنائنا، فمتى دخلت الجمرة الخبيثة في جسم الإنسان البحريني فإنها تشكل خطرا قاتلا بدرجة عالية فوجب مقاومتها واستئصالها فورا حتى لا تضر بصحة وسلامة الجسم. 

 لقد واجهت مملكتنا الغالية منذ سنين حملات إعلامية مغرضة من قبل جهات وقنوات وحسابات مأجورة جندت طاقاتها لإخفاء الحقيقة عن البحرين وتصويرها بغير الواقع الذي نعيشه، فكان هدفها النيل من منجزات البحرين التي طالت كافة الميادين والأصعدة، ولله الحمد وبفضل النظرة الثاقبة لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى في حفظ النسيج الاجتماعي واللحمة الوطنية، وجاءت توجيهات جلالته للجهات التنفيذية بأهمية مواجهة كل ما من شأنه شق الصف وإثارة الفتنة والتحريض. وقامت بدورها على أكمل وجه في اتخاذ الإجراءات الأمنية والقانونية.

 نعم نحن جميعا نؤمن بأن هذه الشرذمة لا تريد الخير لوطننا وأبناء شعبنا الأوفياء، فنحن أصحاب عقل وفهم ودراية ونعلم حقيقة الأمور في بحريننا الحبيبة وسوف نستمر في إظهار الحقيقة وذلك راجعنا بمسئوليتنا الوطنية الملقاة على عاتقنا، فالقافلة تسير و............

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا