النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

«التصدير» كلمة اقتصادية ـ تجارية جميلة.. أخيراً سمعناها!

رابط مختصر
العدد 11006 الثلاثاء 28 مايو 2019 الموافق 23 رمضان 1440

- اقتصادنا – تصدير -.

- أقول في ذلك – «التصدير» كلمة اقتصادية – تجارية رائعة ذات دلالات أكثر روعة بدأنا نسمعها – فقط – بالفترة الأخيرة تتردد وبقوة ووضوح على السنة الأفاضل – رجال الأعمال البحرينيين!.

أما في السابق فليس لهذه «الكلمة» الرائعة «تصدير» أي ذكر في حياتنا التجارية.

ماذا يعني ذلك؟

ذلك يعني «شيئاً» كبيراً وهاماً للغاية طرأ في الآونة الاخيرة على تفكير وخطط وطموح أهل الاقتصاد والتجارة في بلادنا – مملكة البحرين.

ذلك يعني – أن هؤلاء الأفاضل رجال الاقتصاد والتجارية – من أهل بلادنا – بدأوا – الآن – التفكير في الخروج من نطاق أسواقنا المحلية، وعدم الاكتفاء بها في أنشطتهم التجارية – والتوجه بمنتجاتهم وسلعهم وبضائعهم إلى الأسواق الإقليمية والدولية – السعي «للتصدير».

أقول – تفكير مفيد «ابرافو» وسعي موفق – إن شاء الله -.

أقول – السعي «للتصدير» التفكير في «التصدير» تصدير منتجات البحرين للأسواق الإقليمية والدولية عمل كان يجب أن نقوم به منذ سنوات طويلة، وهذا – وللأسف – ما لم نفعله!.

إنه خطأ جسيم جداً – بلا شك -.

أقول – لكن فرص التصدير لمختلف الأسواق الخليجية والعالمية والنجاح فيه هي لا تزال فرصاً كبيرة وواسعة أمام منتجاتنا البحرينية وفي كل الأوقات.

- لكن ما هي حدود نجاحنا في هذه العملية – في التصدير، وخلق مجموعات من الزبائن والمستهلكين لمنتجاتنا في الأسواق الخارجية؟

أقول – فرص النجاح في ذلك أمامنا – كبيرة – جداً – ذلك من خلال وسيلتين اثنين هما:

- الأولى: تجويد منتجاتنا – أي جعلها ذات جودة عالية. وهذا امر مقدور عليه.

- الثانية: علينا أن نبدأ – التصدير – بالمراحل الأولى بالمنتجات البحرينية المرغوبة – استهلاكياً لأبناء دول المجلس – وهي منتجات عديدة ومعروفة.

- فقط – نحتاج لإنتاجها على شكل حديث.

- شخصياً – أعرف الكثير من الأخوة الخليجيين يأتون إلى البحرين قاصدين – فقط – شراء هذه المنتجات من بعض البيوت مباشرة.

هناك أسر بحرينية تشتغل داخل بيوتها على إنتاج «أطعمة» زبائنها الرئيسيون أهالي دول مجلس التعاون.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها