النسخة الورقية
العدد 11036 الخميس 27 يونيو 2019 الموافق 24 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440

نعمت مختار ممثلة وراقصة ومطربة ومنتجة، ولدت في الإسكندرية سنة 1932 لأب ثري من عائلة درة، وتوفيت عن عمر ناهز 57 في سنة 1989م. احترفت الرقص الشرقي في سن صغيرة، حيث تعرضت في طفولتها إلى الكثير من المصاعب جراء الخلافات المستمرة بين والديها التي انتهت بطلاقهما، واختطاف الأم لها وانتقالهما إلى بورسعيد، حيث عاشتا لدى الفنانة نبوية سليم التي كانت تدير إحدى الفرق الاستعراضية، فتعلمت نعمت الرقص الشرقي من الأخيرة. في أوائل الخمسينات انتقلت إلى القاهرة للانضمام إلى والدتها التي كانت قد تركتها ونزحت إلى القاهرة وأقامت بشارع محمد علي، وهناك رآها الريجستير المعروف قاسم وجدي، فقدمها إلى المخرج حسين فوزي الذي أشركها في فيلمه فتاة السيرك/‏1951، فكانت تلك بداية دخولها مجال الفن الذي أثمر عن 40 فيلمًا وأربعة مسلسلات منذاك وحتى منتصف السبعينات، حينما اعتزلت الفن من أجل التفرغ لحياتها الأسرية.

وهكذا بدأت نعمت حياتها الفنية، مشاركة في الأفلام، تارة كممثلة، وتارة أخرى كراقصة فقط، وذاع صيتها إلى درجة أن أم كلثوم وصفتها -كما قيل- بـ«سيمفونية الرقص الشرقي»، ناهيك عن أن فريد الأطرش كان يصطحبها معه في جميع حفلاته. 

 

 

من أشهر الأفلام التي ظهرت فيها: بين القصرين/‏62 في دور «زنوبة»، وهو نفس الدور الذي قدمته لاحقا الفنانة نادية لطفي في فيلمي «قصر الشوق» و«السكرية». وهناك دورها كزوجة سابعة في فيلم الزوج العازب/‏66 مع فريد شوقي وهند رستم، ودور الراقصة «عزيزة أبو وردة» التي تحوم حول عامل الميناء حموده عبدالعال (فريد شوقي) كي تتزوجه في فيلم المشاغب/‏65. 

إلى ما سبق ظهرت نعمت في أفلام الخمسينات كمجرد راقصة ومنها أفلام: حميدو، بائعة الخبز، الآنسة حنفي، قرية العشاق، خطف مراتي، أسعد الأيام، حدث ذات ليلة، دموع في الليل، صحيفة السوابق، كفاية ياعين، إبن حميدو، لن أبكي أبدا، مجرم في إجازة، إمسك حرامي، أبوعيون جريئة، خالد بن الوليد، سلم ع الحبايب، حسن ونعيمة (رقصت على أنغام أغنية رمش عينه). وكررت ذلك في أفلام الستينات ومنها أفلام: الفانوس السحري، رجال في العاصفة. 

كتب عنها بعض النقاد قائلين إن المخرجين قدموها بشكل سطحي أو تقليدي ولم يتعاملوا كما يجب مع أنوثتها المتفجرة وطاقاتها التمثيلية، إلى أن جاء المخرج حسين كمال وقدمها في دور «سنية» في فيلم ثرثرة فوق النيل في سنة 1971، وهو الدور الذي قالت فيه جملتها الشهيرة لبطل الفيلم رجب القاضي (أحمد رمزي): «رجب حوش صاحبك عني». بعد ذلك جاء المخرج صلاح أبوسيف فقدمها في واحدة من أقوى أدوارها وهو دورها في فيلم حمام الملاليطي/‏73 كزوجة للمعلم بدوي صاحب الحمام (فايز حلاوة). وفي عام 1973 أيضا أنتجت لنفسها فيلم «المرأة التي غلبت الشيطان» من إخراج يحيى العلمي، قصة وسيناريو وحوار توفيق الحكيم والذي قامت فيه بدور البطولة، حيث ظهرت في دور «شفيقة» الخادمة الدميمة. 

قالت في أحد تصريحاتها للإعلام قبل اعتزالها: «لم أندم على أني احترفت الرقص في بداية حياتي، ولكني أعتبر اللحظة التي ابتعدت فيها عن الرقص ميلادي الحقيقي في هذه الدنيا الفانية، فأنا أندم ولا أتنكر من أنني كنت راقصة بل على العكس، يشرفني أنني بدأت راقصة بعدما أغلقت في وجهي كل الأبواب، وليس غريبا أن أقول هذا، ولكني رقصتُ رغم أنفي بحثا عن لقمة العيش. ومن حق الجميع أن يعرفوا مدى الشقاء والمعاناة التي كنا نعيشها كفنانين في تلك الفترة الأليمة، لنصبح فيما بعد أسماء لامعة يحسدنا البعض عليها متصورين أن نجاحنا جاء على طبق من فضة». 

وأخيرًا فإن نعمت تزوجت ثلاث مرات، كانت إحداها من الفنان الكبير محمود المليجي، فأصبحت لفترة ما ضرة للفنانة علوية جميل.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها