النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11522 السبت 24 أكتوبر 2020 الموافق 7 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:22AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

فاطمة العريض

رابط مختصر
العدد 10990 الأحد 12 مايو 2019 الموافق 7 رمضان 1440

قبل الحديث عن الأستاذة فاطمة سالم العريض، لا بد أن نذكر أن عائلة العريض هي عائلة الثقافة والعلم والأدب والسياسة، فالأستاذة فاطمة العريض جاءت من هذه العائلة التي ساهم أبناؤها في نهضة البحرين وتاريخها السياسي والاجتماعي والثقافي والأدبي والفني، فلا يوجد موقع إلا وأحد أبناء عائلة العريض ممثل فيه، فالأستاذة فاطمة العريض أتت من بيئة ساهمت في صقل شخصيتها لتتبوأ مناصب في البلاد على الأقل في المحيط التربوي.

ولدت الأستاذة فاطمة العريض عام 1942م، عندما وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها، حيث عاشت في تلك الأيام إلا أنها لم تتعرض كغيرها من أبناء الوطن لعذابات الحرب لكونها من أسرة مقتدرة وفرت لها كل أسباب العيش مقارنة بالأسر الأخرى في البحرين.

لقد كانت مدرسة عائشة أم المؤمنين محطة الأستاذة فاطمة العريض الأولى، ولكون هذه المدرسة في موقع متوسط في المنامة تقريبا ضمت العديد من الأسر والعائلات البحرينية من مختلف الأطياف والتوجهات، الأمر الذي أكسب الأستاذة فاطمة العريض لتكوّن صداقات من هذه العائلات (آل خليفة والباكر والحداد والصباغ والمديفع والزياني) التي لا تميزها المذهبية والطائفية، وكان التمييز هو في التحصيل العلمي والتفوق والنظر إلى المستقبل وصولا إلى الأهداف السامية.

لقد كانت المناهج التي درستها الأستاذة فاطمة العريض هي المناهج العربية (اللبنانية والمصرية والأردنية)، كما كانت المعلمات في ذاك الوقت من دول عربية (سوريا ومصر والأردن ولبنان)، كما كانت المدرسة الابتدائية تتكون من مرحلتين، مرحلة الحديقة وهي بمثابة الروضة فيدخل الطالب وهو في الرابعة من عمره، ويدرس مبادئ الحساب واللغة العربية وأعمال العيش والاشغال اليدوية، والمرحلة الابتدائية. أما المرحلة الثانوية فتتكون من أربع سنوات، وهذا يعني أنه لا توجد مرحلة إعدادية في الستينات من القرن الماضي (فسنوات الدراسة كانت عشر سنوات ابتدائي وأربع سنوات ثانوي).

لقد تخرجت الأستاذة فاطمة العريض من الثانوية عام 1961م، ونظرا لعدد السنوات الدراسية في البحرين التي تقل عن مثيلاتها في الدول العربية، فقد درست عامين تمهيديين قبل الالتحاق بكلية بيروت للبنات، حيث حصلت على البكالوريوس في تخصص اللغة العربية عام 1965م، ونظرا لقلة الخريجات وندرة التخصصات والحاجة إلى معلمات بحرينيات، عينت الأستاذة فاطمة العريض معلمة بمدرسة المنامة الثانوية للبنات قبل تخرجها بثلاثة شهور، حيث درست لعام واحد طالبات السنة التوجيهية، كما درست قسم المعلمات لمدة عام واحد أيضا، وفي عام 1976م التحقت بالمعهد العالي للمعلمات (في بداية انشائه)، حيث أسند إليها تدريس اللغة العربية في معهد المعلمات، وفي عام 1971م عينت مديرة للمعهد العالي للمعلمات بعد إدارة الدكتورة صفية دويغر.

ونظرا لتميز الأستاذة فاطمة العريض والحاجة إلى كوادر بحرينية لإدارة المعهد العالي للمعلمات؛ ابتعثت للعام الدراسي 1976م للحصول على الماجستير من ولاية منسي إنديانا في الإدارة التربوية، ومكثت في إدارة المعهد العالي للمعلمات من عام 1971م حتى عام 1979م بعد دمج المعهد العالي للمعلمات مع المعهد العالي للمعلمين وكلية الخليج للتكنولوجيا تحت مسمى كلية البحرين الجامعية للآداب والعلوم والتربية، وكانت هذه الكلية نواة لجامعة البحرين التي أنشئت عام 1986م. إذ أصبحت الأستاذة فاطمة العريض مديرة شؤون الطلبة في الكلية الجامعية ثم مديرة شؤون الطلبة بجامعة البحرين.

بعد أربعة وثلاثين عاما في خدمة الوطن من خلال التربية والتعليم، تقاعدت الأستاذة فاطمة العريض عام 2003م، لكنها ماتزال تعشق التعليم وحفظ تراث الأجداد ونقله إلى الأحفاد، إذ لديها مشروع جبار يتمثل في رصد الأمثال التي بدأته من عام 1982م، وأملها أن تحفظ هذا الإرث التاريخي في عشرة أجزاء، ينقل للأحفاد، وكل جزء يحتوي على مائة مثل بالتفصيل الموضوعي والصور، ومازال عطاء الأستاذة فاطمة العريض ممثلا في شخصيتها وشخصية أبنائها. حفظ الله هذه القامة التربوية والوطنية لتحقيق أهدافها المنشودة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها