النسخة الورقية
العدد 11146 الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 الموافق 16 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

كتاب الايام

شهر رمضان شهر دورة تدريبية

رابط مختصر
العدد 10987 الخميس 9 مايو 2019 الموافق 4 رمضان 1440

ليس من السهل أن ينتقل الإنسان من مستوى إلى مستوى آخر إلا بالتدريب والممارسة والخبرة، تلك الدورات التدريبية التي نتلقاها والدروس والمحاضرات تعطينا العلم والوعي ما يجعل الإنسان أكبر قدرة واستيعابا وابتكارا وتقدما في المستقبل، وليس بشهر رمضان إلا متطلب من متطلبات التقدم في الحياة، فهو دورة تدريبية كاملة من خلاله يستعد الإنسان لتقديم الأفضل والأفضل.

مراتب ومستويات المعصية متعددة، كما مراتب الطاعة ومستوياتها، الذي يحمل الإنسان على المعصية قبل المعصية مرتبة النظر ثم التأثر ثم مرتبة التمني ثم الرغبة ثم الشهوة ثم المعصية، وينتقل الإنسان بالتدريب إلى مرتبة الهمة وثم العمل وثم المجاهدة وثم الطاعة ومنها إلى مرتبة العقل، ثم لمراتب الوعي وحالاته، وكلها في عمومها مراتب طاعة وقرب إلى الله، وأدنى ما يحصده الفرد في شهر رمضان هي التوبة، إذ يتوب عن المعصية ويتركها.

شهر رمضان دورة تدريبية شاملة كاملة لتنقل الإنسان من مرحلة المعصية إلى مرحلة الطاعة، ليتقدم بنقلة نوعية تجدد إثراء حياته بالأهم دون المهم، ومن هنا أؤكد على مطلب روحي لا يمكن الاستغناء عنه لمن أراد تطويع نفسه والتدرب في شهر رمضان على الطاعة ومستوياتها، ألا يكون هذا الشهر شهر عادة فيخسر الفرد الدورة التي تؤهله للتغيير، فلا يمكن لمن اعتاد أن يغير عادته دون تغير تفكيره وسلوكه، وهذا الشهر الفضيل لهو فرصة كبيرة لإحداث التغيير المباشر.

 

نعرف الممارسات الخاطئة في هذا الشهر التي من شأنها أن تغير مجرى إحداث التأثير بلا تأثير، سهرات وولائم ودعوات وزيارات وأفلام ومسلسلات وسهر ثم تأخر في النوم وتعب، ليجد الفرد الخسارة الكبرى في النهاية بلا شهادة تخرج من هذه الدورة ويختم الخسارة بشهر التعود لا شهر التغيير.

العامل الفاعل في استثمار الدورة الرمضانية التدريبية الشاملة هي تلك الرغبة والإرادة لإحداث التغيير، استثمار الوقت في النافع من الأعمال، لا أقول أن تبقى طول اليوم في المسجد، ولا أن تترك الأكل والدعوات والولائم ولا الزيارات، إنما يجب تنظيم الوقت بحيث تجد لنفسك مساحة تعيد فيها جدولة أعمالك اليومية، الاعتناء ببدنك والنوم الجيد، بالإضافة إلى تفعيل برنامج المسجد والطاعة والعبادة، واستخدام الذكر والتسبيح والتكبير والتهليل والاستغفار.

العامل الفاعل لإحداث التغيير هو رغبتك وإرادتك وسعيك في تغيير نمط سلوكك، فالسلوك يأخذنا لطريق التعود والتعود يوصلنا للعادة والعادة وصمة يصعب تغييرها دون جهد، ولطالما كنت في حياتك ممارسا لعادات قد اعتدت عليها فحاجتك إلى التغيير أكبر برغبة وإرادة للتخلص منها، ولتكن في جو تأثير جديد واستعداد يستجد مع الوقت.

إن أبرز التحديات التي تواجهنا في الشهر الفضيل هي تلك العادات التي جعلت من حياتنا بلا مضمون، وللأسف أغلب القنوات التلفزيونية تحارب مضمون الطاعة فتجعل الشهر الفضيل شهر مسلسلات وتقول (حصريا في رمضان)، وكأن شهر رمضان هو شهر الأفلام والمسلسلات، وتغيب عن شاشات التلفاز في أغلب القنوات الأطروحات المهمة للتغيير الفردي والجماعي والأسري والمجتمعي، مستعيضة بوجود بعض العبارات الدعائية بشهر رمضان كجمعة الأهل ولمة العائلة بدعاية مدفوعة.

التحرر من المتعلقات من الأمور الصعبة جدا، ولكن التقيد بالمعاصي أصعب بكثير من هذا التحرر، ولهي مسألة قوة وإرادة ورغبة تدفع الإنسان نحو الأفضل لتغيير يدوم للعمر كله.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها