النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

شعبك رهن إشارتك سيدي

رابط مختصر
العدد 10982 السبت 4 مايو 2019 الموافق 29 شعبان 1440

سمع العالم صوتنا، وسمع العالم دقات قلوبنا وهي تنبض بحب قائدنا جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه وحب البحرين، وشاهد العالم ردة فعلنا بعد البيان الشاذ الذي صدر من زعيم المليشيات الإرهابية في العراق المدعو مقتدى الصدر، وشاهد العالم (الهبّة الشعبية) على وسائل الاعلام المختلفة، وعلى وسائل التواصل الاجتماعي من أجل البحرين، ومن أجل قيادة رشيدة، التحمت بأبناء شعبها، وبادلته حبًا بحب، وعطاء بعطاء.

أثبتنا للعالم بأننا (شعب واحد) في (وطن واحد) و(قيادة واحدة) تحت (راية واحدة)، حازمون عازمون جاهزون لأي تربص بأمن وسلامة الوطن.

نحن شعب للعدو (سم) ولعيونه (رمد)، شعب (هّب) في رفض التدخل في شأن الوطن، وأعطى دروسًا لمن يرغب في التأثير على الوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي بأن محاولاته انتهت بالفشل قبل أن تبدأ.

نحن شعب يسطر على الدوام ملاحم بطولية ووطنية في وقفته مع وطنه، والتفافه حول راية قيادته، بكل قوة وثبات، وهي مواقف لها امتدادها التاريخي، ولها في السجل الوطني المشرف محطات مضيئة، تعكس المعدن الذهبي لهذا الشعب الأصيل.

نحن شعب رهن إشارة ملكنا، معه في كل شيء، يدنا بيده، وقلوبنا معه، ندافع عن البحرين جنودا وأسودا، لا نكل ولا نمل، يمضي ونحن معه وخلفه دائمًا وأبدًا، وعندما تنادي البحرين نلبي النداء، ونقول: سمعًا وطاعة سيدي.

نحن شعب نأتمر بأمر ملكنا، ونجدد البيعة والولاء والعهد على الدوام لجلالته، بيعة واحدة على مر الدهور والأزمنة لا تتغير من شعب أحبه وسيظل يحبه.

نحن شعب نضحي بأنفسنا ونفدي ملكنا بالولد من أجل أن ننصر من نصره، ونعادي من يعاديه، ثابتون على العهد والوفاء، وعلى البذل والعطاء، ونحن على یقین أن جلالته السند والذخر لنا دائمًا.

نحن شعب تحسده معظم الشعوب على حبه لوطنه ولقيادته ووحدة صفه، نعم نختلف مع بعضنا البعض ولكن لا مصلحة تعلو مصلحة الوطن، الجميع يترك خلافاته جانبًا، ويتفق على ان البقاء للبحرين وقيادتها.

فتحمل يا مقتدى الصدر ردة فعل شعب البحرين بكل أطيافه ومكوناته، أسأت لنا وعليك أن تعتذر، فمن يسيء للبحرين ولقيادتها ولشعبها هكذا سيكون ردنا وأكثر.

كلنا جنود هذا الوطن، وطن الخير والعطاء، والأمن والأمان، والتقدم والإزدهار، كلا في ميدانه يؤدي واجبه نحو وطن غالي قدم ويقدم لأبنائه الكثير، وستبقى البحرين قيادًة وحكومًة وشعبًا شامخه رغم كيد الحاقدين.

كلنا (حمد بن عيسى).. نعم ملكنا خط أحمر بل خطوط حمراء، فموتوا بغيظكم يا حاقدين، لنا (حمد) ولكم العالم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها