النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11185 السبت 23 نوفمبر 2019 الموافق 26 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:39AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

محمد عباس العمادي

رابط مختصر
العدد 10969 الأحد 21 أبريل 2019 الموافق 16 شعبان 1440

عُرِف الأستاذ محمد عباس العمادي من خلال عمله في محو الأمية وتعليم الكبار، وهو رائدها لأكثر من عشرين سنة، وقد ذاع صيته في البحرين وخارجها، وهو من رجال الرعيل الثاني في العمل التربوي والتعليمي، ولد الأستاذ محمد عباس العمادي في مدينة الحد عام 1944م، ودرس في مدارسها والتحق بالثانوية (المعلمين) عام 1960م والثانوية (العامة) عام 1964م حتى حصل على الليسانس في الدراسات النفسية والاجتماعية من جامعة عين شمس بجمهورية مصر العربية عام 1969م.

التحق الأستاذ محمد عباس العمادي بوزارة التربية والتعليم وتدرج في وظائفها معلمًا بمختلف المراحل التعليمية عام 1963م ومديرًا مساعدًا للمرحلة الثانوية عام 1972م ومراقبًا لجهاز الأمية وتعليم الكبار عام 1974م، وفي هذه الأثناء حصل الأستاذ محمد عباس العمادي على دبلوم التعليم الوظيفي للكبار (من أسفك اليونسكو) سيرس ليان عام 1974م من جمهورية مصر العربية، ومديرًا لمركز تدريب قيادات تعليم الكبار بدول الخليج العربي التابع للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الألكسو عام 1979م، ومديرًا بإدارة تعليم الكبار عام 1983م، وهنا حصل الأستاذ محمد عباس العمادي على دبلوم الإدارة التنفيذية بالتعاون مع الجامعة الأمريكية عام 1989م، بعدها عُيّن مديرًا بإدارة التعليم الثانوي عام 1993م، وأخيرًا مديرًا لإدارة الأنشطة والخدمات الطلابية عام 1999م.

عندما كان الأستاذ محمد عباس العمادي مديرًا لمركز تدريب قيادات تعليم الكبار أسس مجلة التربية المستمرة، وشارك في محطات عمله في وزارة التربية والتعليم في عديد من لجان التطوير التربوي لجميع المراحل التعليمية منها إعداد خطة خمسية لمحو الأمية في مملكة البحرين من عام 1984م حتى عام 1993م، وعضو في اللجنة الإدارية والفنية للتحضير لإعداد مشروع ميثاق العمل الوطني في ديسمبر عام 2000م، وعضو في لجنة وضع استراتيجية الصحة المدرسية بين وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة، وعضو في اللجنة المشتركة بين وزارة التربية والتعليم وسوق العمل، وعضو في اللجنة الدائمة للبحوث التربوية، وعضو في اللجنة التنسيقية بين وزارة التربية والتعليم وجامعة البحرين، وعضو في المجلس الاستشاري للجهاز العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار حتى عام 1973م، كما ترأس الأستاذ محمد عباس العمادي لجنة التدريب المنبثقة من اللجنة الوطنية لمحو الأمية، وترأس أيضًا الاجتماع الإقليمي الذي عقدته اليونسكو في مجال استخدام التلفزيون في محو الأمية وتعليم الكبار وفي مجال التعليم العام، وأخيرًا ترأسه لتحرير مجلة التربية المستمرة من عام 1980م إلى عام 1983م وإصدار سلسلة تعليم الكبار مكونة من 34 كتابًا تناولت مختلف مجالات التنمية والتربية ومحو الأمية وتعليم الكبار.

وأمام هذا الخضم من الأنشطة والمشاركات مضافًا إليها الذخيرة التربوية والتعليمية والخبرة الراسخة التي أرخها بكتابه «من بوح الذاكرة» في مسيرة التربية والتعليم، إذ لخص مسيرته التعليمية لأربعين عامًا ليحصل على وسام المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه عام 2000م.

لقد ارتقى الأستاذ محمد عباس العمادي بمحو الأمية وتعليم الكبار من حيث التوسع في فتح فصول محو الأمية والمتابعة والتقوية (لضمان عدم ارتداد الدارس بمناهج تتلاءم مع سنه ومستواه التعليمي) لكلا الجنسين غطت كل مناطق البحرين تقريبًا، الأمر الذي أدى إلى انخفاض نسبة الأمية في البحرين لتكون الأقل نسبة في الوطن العربي، كما أشرف الأستاذ محمد عباس العمادي على إدخال برامج للتعليم المستمر مثل التربية الأسرية للبنات وتعليم العربية لغير الناطقين بها وتعليم اللغات للكبار مثل اللغة الإنجليزية والفرنسية واليابانية.

وهنا لابد من الإشارة إلى معاصرتي لهذه البرامج عندما كنتُ معلمًا في أحد المراكز وموجهًا أيضًا أن العديد من الدارسين واصلوا دراساتهم ليحصلوا على الشهادة الثانوية والجامعية والدراسات العليا، ونحن نعتز بهم لتبؤهم في مراكز مرموقة في عملهم.

وانطلاقًا من حرص القيادة الرشيدة في تكريم أبناء الدولة ورجالاتها المخلصين ودعمهم، تشرف الأستاذ محمد عباس العمادي بتكريم من المقام السامي لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وصاحب السمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء، وكذلك صاحبة السمو الأميرة سبيكة بنت إبراهيم رئيسة المجلس الأعلى للمرأة حفظهم الله جميعًا.

وللأستاذ محمد عباس العمادي العديد من المؤلفات نذكر منها على سبيل المثال: الإسلام يدعو إلى العلم واستخدام العقل الصادر من مركز تدريب قيادات تعليم الكبار عام 1983م، وكتاب استراتيجية تعليم الكبار في مملكة البحرين من مركز البحرين للدراسات والبحوث عام 1990م، و كتاب على طريق محو الأمية (تجربة البحرين) عام 1993م، وكتبا قضايا تربوية ساخنة عام 2005م، بالإضافة إلى العديد من المساهمات البحثية والمقالات المنشورة في الصحف المحلية في المجال التربوي والتعليمي.

هذا وفي عام 2004م تقاعد الأستاذ محمد عباس العمادي عن العمل بعد أن أدى خدماته الجليلة لمملكة البحرين تاركًا بصمة تطويرية في المجال التربوي والتعليمي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا