النسخة الورقية
العدد 11059 السبت 20 يوليو 2019 الموافق 17 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:27AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:31PM
  • العشاء
    8:01PM

كتاب الايام

التقاعد السياسي

رابط مختصر
العدد 10967 الجمعة 19 أبريل 2019 الموافق 14 شعبان 1440

من الملاحظ أن كلمة التقاعد، أو (متقاعد) محصورة في العاملين الذين يعملون تحت مظلة الدوائر الحكومية او المؤسسات الخاصة التي يتقاضى فيها الفرد راتباً معيناً، ومن ثم يقطع جزءًا من راتبه، وعند تقاعده يعوض بجزءٍ من راتبه فيما بعد، والمتقاعد السياسي هو الذي يقدم خدماته للجمعية السياسية التي ينتمي إليها، وهناك من قضى ثلاثة أرباع عمره وهو مخلص وأمين لجمعيته، حتى أن بعضهم تجاوز أربعين عاماً وهو ملتزم معهم! إلا أن البعض منهم عندما حدث الانفتاح وولادة حركة تصحيحية إصلاحية بقيادة مليكنا أطلق عليها (المشروع الإصلاحي) تلك التي لبّت مطالب الشعب الذي كان يناضل من أجل تحقيقها، ومنها إعادة المجلس النيابي، وتشكيل النقابات والسماح للجمعيات السياسية أن تكون علنية ولها مقراتها ونشراتها، والعمل بين الجماهير عادت لطرح برامجها السياسية بعد أن كانت ممنوعة في السابق.

جميع هذه المكاسب جعلت الكثيرين ممن عمل سابقاً في السياسة وأفنى عمره فيها، أن يتخذ قرار التقاعد من الجمعية السياسية التي ينتمي اليها ويتقدم برسالة لجمعيته ويطلب من خلالها الموافقة على إعفائه من العمل السياسي وإعطائه رسالة من الجمعية بالموافقة، والفرق بين المتقاعد الرسمي والمتقاعد السياسي هو أن الأول لا يدفع إلا اشتراكات للجهة التي يعمل فيها، أما الثاني -أي السياسي- فهو من يدفع الاشتراك والتبرعات لجمعيته لكي تغطي هذه المبالغ المصروفات التي تصرفها الجمعية على نشاطاتها ورواتب الموظفين الذين يعملون فيها، ولقد شهدت البحرين في بداية المشروع الإصلاحي عام 2001م هجرة واسعة من قبل رموز عرفت بحنكتها السياسية مكتفية بما قدمته سابقاً كما ذكرت سابقاً. 

 وحدثت هجرة تقاعدية واسعة أيضا في أعوام 2011م عندما كشف غطاء العديد من السياسيين عندما تخلوا عن مبادئهم السلمية وانضموا مع المتطرفين، هذه الأحداث لم يستطع البعض تحملها وقدمت استقالات جماعية وفردية من الجمعيات التي اتصفت في السابق بأنها معتدلة ورزينة، وسلمية في مبادئها، وهناك من استنكر موقف جمعيته السلبي من الأحداث ولكنه تحمل الانتقادات والتهم التي توجه لهم باعتبارهم شركاء في هذه الخيانة الوطنية، اعتقاداً منه بأن بقاءه مع مجموعة من تبقى سوف يستطيعون أن يأثروا ويعيدوا الجمعية الى نصابها الصحيح. ولذلك ارتأى البعض أن يقدم استقالته حتى يتسنى له التقاعد والتفرغ لمشروعاته المستقبلية، متمنياً لهم كل النجاح في مهمتهم الوطنية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها