النسخة الورقية
العدد 10997 الأحد 19 مايو 2019 الموافق 14 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

.. على دروب الخير والمحبة

رابط مختصر
العدد 10952 الخميس 4 أبريل 2019 الموافق 26 رجب 1440

لقاءات الأخوة بين جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، تمضي قدمًا على دروب الخير والمحبة والأخوة، لتقدم لنا أروع الأمثلة والدروس التاريخية على التلاحم الكبير بين البلدين الشقيقين.
وبكل الحب والترحاب استقبلت البحرين يوم أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، وتشرفت بالزيارة المباركة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، التي تؤكد على عمق العلاقات الأخوية بين البلدين، والتي أثبتتها الكثير من المواقف المشهودة في مختلف الظروف التي مرت بها المنطقة والتي زادتها قوة وصلابة.
إن الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اختار أن يكون بين إخوانه في البحرين يوم أمس، وهو شرف كبير للبحرين أن يكون على أرضها هذا القائد العروبي الحكيم، قائد الحزم والعزم، الذي يحمل على كاهله بكل كفاءة واقتدار مسؤولية الدفاع عن الأمة وتحقيق منعتها ورفعتها، ومواجهة كل التحديات التي تسعى للنيل منها ونشر السلام والأمان على أرضها.
ويأتي اللقاء بين جلالة الملك المفدى وأخيه خادم الحرمين الشريفين يوم امس؛ ليضيف لبنة أخرى في صرح العلاقات الأخوية التي امتدت على مدى السنين والأعوام، وجيلاً بعد آخر، وازدادت تماسكًا يومًا بعد آخر، لأنها علاقات قائمة على ثوابت الأخوة الحقّة ووحدة الدم والهدف والماضي والحاضر والمستقبل الواحد بإذن الله، بفضل القيادتين الحكيمتين والشعبين الشقيقين.
إننا في البحرين لنقدّر دائمًا المواقف المشرّفة للمملكة العربية السعودية الشقيقة تجاهنا، وهي مواقف نعتز ونفتخر بها وستظل حاضرة في ذاكرتنا التي أفردت للشقيقة الكبرى حيزًا واسعًا ومهمًا لن يطويه النسيان، بل سيظل شاهدًا حيًا على المواقف الأصيلة التي يجب أن تكون بين الأخوة وعلى مدى التلاحم في العلاقات بين البلدين الشقيقين، التي لم تعتريها أية شائبة على مدى الزمن.
هكذا هي العلاقات بين الأخوة تمضي على دروب الخير والمحبة، ناصعة ونقية، تعلو وتزدهر، تزداد صلابة ورسوخًا، يرعاها صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بكل حبٍّ وحكمة وحرص على تعزيزها، والانتقال بها إلى أعلى مستويات التنسيق والتكامل بما يحقق التطلعات والمصالح والآمال الخيرة لأبناء الشعبين الشقيقين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها