النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

شاعر يفكر بالعمل في مزرعة بصل!

رابط مختصر
العدد 10952 الخميس 4 أبريل 2019 الموافق 26 رجب 1440

- استراحة الخميس -.
حديث عن «الشعر» بلغة خفيفة - بلغة مزاح - لكنه مزاح لا يخلو من - طعن أرماح.
أسأل - اخوتي الأعزاء - ما «مكانة» «الشعر» اليوم - في هذا العالم المتقدم؟
- هل لا يزال «الشعر» في عالم اليوم المتقدم عالم الأقمار الطائرة وعالم الغيوم الصناعية!! وعصر المذيع التلفزيوني الآلي!
-هل لا يزال «الشعر» في هذا العالم المتقدم الحديث «المودرن» يحظى بتلك المكانة الكبيرة الرفيعة المتميزة وسط المجتمع - بالضبط - كما كان في العصور والأزمنة السالفة - أيام الشاعر عنترة بن شداد، وأيام الشاعر سيف بن ذي يزن، الشاعر جرير والشاعر أحمد شوقي، والشاعر بدر شاكر السياب!
هل «الشعر» لا يزال يحظى في - يومنا - هذا بذات ذلك التقدير - أم أصبح - الآن - في الوقت الراهن - سلعة وبضاعة غير مرغوبة استهلاكيًا؟!.
- اخواني واخواتي - اقول لكم - لا أدري، وليس لدي إجابة فورية ودقيقة على هذا السؤال المقلق.
هل المواطن العربي لا يزال يستمع «للشعر» ام استبدل ذلك بالاستماع لنشرات اخبار سوق السمك، وسوق الخضار! وسوق - لحم التيوس الحية! لا أدري - صدقوني - لا أدري!.
هل لا يزال المواطن العربي يستورد - وبكميات كبيرة - دواوين الشعر - من القاهرة وبغداد وتونس والدار البيضاء وبيروت؟
أم استبدل هذا الاستيراد - استيراد دواوين الشعر - باستيراد البطيخ الامريكي!
والقبعات المكسيكية الكبيرة! صدقوني - لا أدري!
لكن ما أدركه وبوضوح وجلاء هو ان ملايينًا من المواطنين العرب وفي كل البلدان هجروا الاهتمام «بالشعر» لانهم اكتشفوا ان - الشعر - في زماننا هذا «لا يوكل» «عيش» ولا سندوتشات طعمية وفول!
قال لي صديق شاعر - اخي العزيز - بن عطوطة - البار - صدقني - لم استطع ان أبيع من ديوان شعري الأخير ولا بروبية آسيوية واحدة!
وهذا - اخي - ما جعلني أفكر في ترك العمل - بالشعر - والاشتغال حارس بوابة في مزرعة بصل!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها