النسخة الورقية
العدد 11177 الجمعة 15 نوفمبر 2019 الموافق 18 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

كتاب الايام

حســـاب الضمـــان لمشـــروع البيـــع على الخريطـــة

رابط مختصر
العدد 10948 الأحد 31 مارس 2019 الموافق 22 رجب 1440

يعد البيع على الخريطة أحد البرامج الهادفة لتطوير قطاع العقارات، وهذا البرنامج يمثل محاكاة لتجارب ناجحة لبعض الدول في هذا المجال، فهو برنامج يسعى لتنظيم نشاط بيع الوحدات العقارية مهما كان غرضها أو أسلوب تطويرها قبل أو أثناء مرحلة التطوير أو البناء.
ويعمل حساب الضمان على تسهيل عملية إنشاء المشاريع على الكثير من الشركات، والحد من عمليات البيع الوهمية والنصب الذي يتعرض له المشترون، بالإضافة إلى كل ما سبق ذكرهُ يحاول برنامج البيع على الخارطة أن يُقلل من حدة المضاربة بين شركات التطوير العقاري، وكذلك رفع مستوى المنافسة بين المطورين، وهو ما يصب في النهاية في مصلحة المواطن، ويعمل على رفع مستوى العرض، وبالتالي انخفاض الأسعار.
وقد تحدثت مؤسسة التنظيم العقاري ووسائل الإعلام كثيراً مؤخراً عن قرار المؤسسة بشأن إلزام المطورين العقاريين بامتلاك حساب الضمان لمشاريع البيع على الخريطة.
وبالفعل دخل هذا القرار حيز التنفيذ اعتباراً من 1 مارس 2018، غير أن كثيراً من المتخصصين فضلاً عن غيرهم لا يعرفون كثيراً بشأن الضمان وأهميته وإجراءاته.
ولا بأس أن نتعرض في هذه المقالة للموضوع الذي يعد منعطفاً في السوق العقاري في مملكة البحرين.
إن المطورين العقاريين باتوا ملزمين في مشاريع البيع على الخريطة الجديدة بتخصيص حسابات مصرفية لهذه المشاريع التي ستُدار من قبل «أمناء حساب الضمان» المرخصين من قبل مصرف البحرين المركزي ومُعتمدين من قبل مؤسسة التنظيم العقاري.
ومن جانبها، ستقوم شركات التأمين المحلية المرخصة من جانب مصرف البحرين المركزي توفير البوليصة التأمينية، وستعزز البوليصة التأمينية الثقة في البيئة التنظيمية الجديدة للقطاع العقاري ككل في مملكة البحرين، وستوفر حماية أقوى للمشترين والمستثمرين وستؤمن حقوق جميع الأطراف، ما سيحسن من إدارة تمويل المطورين العقاريين وفعالية عدد من المؤسسات بما في ذلك مؤسسة التنظيم العقاري وشركات التأمين.
ويستوجب على مطوري مشاريع البيع على الخريطة استيفاء المتطلبات التنظيمية الجديدة، وذلك إما من خلال إيداع الأموال في حساب الضمان الخاص بالمشروع، أوتقديم ضمان بنكي أو عن طريق بوليصة تأمين حساب الضمان.
وجميعنا يعرف أن شراء عقار في مشروع قيد الإنشاء يعد تحدياً كبيراً بالنسبة للمشترين المحتملين حيث إن العقار ليس قائماً على أرض الواقع لمعاينته. فالمطور يبيع (فكرة مجردة) والمشتري يضع ثقته في المطور لتسليمه العقار بناءً على الاتفاق فيما بينهما. ولذا؛ قد تكون الدعاية والإعلان وسيلة يجري من خلالها تقديم «وعود غير حقيقة». فيتعين أن يدرك المشترون الحقائق وأن يُتاح لهم الوقت الكافي لاتخاذ قرارات مدروسة قبل المضي قُدُماً في الاستثمار.
ولقد تنبهت المؤسسة لهذا الأمر، فأكدت أنها ستمنح رخص الإعلان للمطورين الذين يلتزمون بعملية المبيعات الجديدة الخاصة بمشاريع التطوير قيد الإنشاء الصادرة عن مؤسسة التنظيم العقاري فقط، وهو الأمر الذي يقطع الطريق على المحتالين أو المتلاعبين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها