النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أخـــــــبار جامعــــــــية

رابط مختصر
العدد 10939 الجمعة 22 مارس 2019 الموافق 15 رجب 1440

 نشرت «النجمة الأسبوعية» في عددها الصادر بتاريخ 31 يوليو 1963 خبرًا تحت عنوان «تخرّج ثلاثة طلاب بحرينيين من الجامعة الأمريكية في بيروت» جاء فيه: تسلّم خلال أواخر شهر يونيو الماضي ثلاثة من الطلبة البحرينيين شهادات تخرجهم من الجامعة الأمريكية في بيروت. وهم ممن بعثتهم مديرية التربية والتعليم لحكومة البحرين في بعثة دراسية.
 وقد حصل ثلاثة منهم على شهادة بكالوريوس في الفنون B.A. وهم:
ـ السيد محمد جابر الأنصاري «في اللغة العربية والتربية والتعليم».
ـ السيد محمد جعفر «الصيدلة».
ـ السيد سالم المناعي «الهندسة المدنية».

 


أما السيد راشد صليبيخ فقد حصل على دبلوما في إدارة الأعمال، وسيواصل دراسته للحصول على شهادة البكالوريوس.
ونظرًا إلى ما أبداه السيد محمد الأنصاري من تفوق وامتياز في دراسته، فقد كوفئت جهوده، ورشح لكي يواصل دراسته للحصول على شهادة الماجستير.
 وفي مقال آخر بعنوان «توظيف الطلبة الجامعيين في شركة نفط البحرين المحدودة»، نشرت النجمة الأسبوعية في عددها الصادر بتاريخ 7 أغسطس 1963 ما يلي:
 بلغ عدد الطلبة الجامعيين الذين وظفتهم شركة نفط البحرين المحدودة خلال هذا الصيف بصورة مؤقتة نحو 31 طالبًا، ينتسبون إلى الكليات والمعاهد النظرية والعملية المختلفة في الجمهورية العربية المتحدة ولبنان والعراق وانجلترا والباكستان.

 


 ويعتبر هذا العدد أعلى رقم من الطلبة الجامعيين البحرينيين الذين عملوا لدى الشركة في أية عطلة صيفية.
وقد صرح ناطق بلسان دائرة الموظفين «للنجمة الأسبوعية» قائلاً:
«في الوقت الذي ترحب فيه الشركة بالطلبة الجامعيين للعمل لديها، في عطلاتهم الصيفية، فإنها ترجو من هؤلاء الطلبة أن يساعدونها في تهيئة الأعمال المناسبة لهم في الدوائر المختلفة، وذلك بأن يحيطوها علما بموعد التحاقهم بالشركة قبل شهرين من ذلك. فهذا العمل يتيح للشركة إيجاد الأعمال المناسبة لهم جميعًا من جهة ويعطي الشركة الفرصة الكافية لحصر الدوائر التي تحتاج إلى من يعملون بها».
وقد عينت الشركة هؤلاء الطلبة الذين يدرسون في الكليات والمعاهد النظرية والعملية في الجمهورية العربية المتحدة ولبنان والعراق وانجلترا والباكستان، في دوائرها وأقسامها المختلفة وحاولت أن تضع كلاً في مجال اختصاصه على قدر الامكان.
والجدير بالملاحظة أن هذه هي السنة السابعة التي توظف فيها الشركة الطلبة الجامعيين في منشئاتها في أثناء عطلاتهم الصيفية.
وفي مقال ثالث بعنوان «طالبان يُتمّان مقررهما في فن الطهي»، جاء في العدد نفسه:
وصل البحرين في أوائل شهر أغسطس الجاري السيدان أحمد عبدالله علي وعبدالحميد شكرالله بعد أن أنهيا مقررًا تدريبيًا مدته سنتان في فن الطهي في كلية نورويتش بالمملكة المتحدة، وذلك ضمن بعثة تدريبية أعدتها لهما الشركة.
وقد استلم هذان الطالبان شهادة إتمام المقرر من كلية نورويتش في شهر يوليو الماضي. وذكر السيد عبدالحميد عن دراسته في فن الطهي قائلاً: «الكثير منا ينظر إلى هذه المهنة بازدراء وعدم اهتمام، بينما هي مهنة محترمة ومربحة في نفس الوقت. واذكر على سبيل المثال أن سويسريًا يعمل رئيسًا للطهاة يتسلم راتبًا شهريًا يوازي راتب وزير في بلده».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا