النسخة الورقية
العدد 11003 السبت 25 مايو 2019 الموافق 20 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:26PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

على شرف اللغة الفرنسية

رابط مختصر
العدد 10937 الأربعاء 20 مارس 2019 الموافق 13 رجب 1440

يعد شهر مارس من كل عام شهر الفرانكوفونية، أي شهر الاحتفال باللغة والثقافة الفرنسية، ويتم تنظيمه بشكل سنوي من قبل القسم الثقافي في السفارة الفرنسية لدى مملكة البحرين والرابطة الفرنسية الثقافية «أليانس فرانسيس»، ليتوج باحتفالية اليوم العالمي للفرانكوفونية بتاريخ 20 مارس والذي يتيح لنا فرصة اكتشاف ملامح العالم الفرانكوفوني.
ظهر مصطلح الفرانكوفونية للمرة الأولى في عام 1880، عندما استخدمه عالم جغرافيا فرنسي للإشارة إلى مجمع البلدان والأشخاص الناطقين باللغة الفرنسية، في دعوة إلى جذب الوعي بوجود لغة مشتركة مرحبة بالتبادل والإثراء الثقافي. منذ عام 1970 الذي شهد تأسيس المنظمة الدولية للفرانكوفونية، جميع الفرانكوفونيين أو الناطقين باللغة الفرنسية استطاعوا الاعتماد على هذه الشبكة الرائعة للترويج للغة الفرنسية وبناء علاقات التعاون بين 88 دولة وحكومة عضوة أو مراقبة في المنظمة.
بفضل ثلاثمائة ناطق باللغة الفرنسية، وفق تقرير المنظمة الدولية للفرانكوفونية، تم تعيين اللغة الفرنسية لغةً رسمية في 29 بلدًا، وتم وضعها همزةَ وصل رامية إلى تحقيق الوحدة بين فئات الشعب لثلاث حكومات. لا ننسى أن اللغة الفرنسية هي لغة رسمية في منظمة الأمم المتحدة كذلك، بالإضافة إلى الانجليزية والروسية والصينية والعربية، وكذلك لغة العمل في سكرتارية المنظمة. تبقى اللغة الفرنسية لغة التعاون الدولي ولغة التواصل الاجتماعي الوحيدة التي نستطيع تحدّثها في كل القارات، شأنها كشأن اللغة الانجليزية، لا وبل المدمجة في الفسيفساء العالمية للغات والثقافات.
سيعلّق على عاتق الأمين العام الجديد للمنظمة الدولية للفرانكوفونية، لويز موشيكيوابو، من الأصل الرواندي، تعزيز مكانة اللغة الفرنسية كلغة تبادل وتواصل في مختلف أنحاء العالم، ومثلما قال رئيس السنغال السابق، ليوبولد سنغور: «فرانكوفونيتنا ليست برجًا شاهقًا، ولا كثدرائية، بل هي مغروسة في جسد حاضرنا وما يقتضيه من متطلبات». هذه الكلمات التأسيسية تفرض أنفسها علينا كدليل يرد على التوق المتجدد للسلام، للديموقراطية، للحقوق وللحريات، والتي تعمل الفرانكوفونية على الإعمال بها على أرض الواقع من خلال البرامج والخطط المتنوعة.
مهمات المنظمة الدولية للفرانكوفونية كثيرة وتتمحور حول ثلاث نقاط مهمة: النهوض بقيم التعليم والديموقراطية، دعم التنمية المستدامة، والمدافعة عن الثقافة الفرانكوفونية والتنوع اللغوي. هذا وتستمد المنظمة قوتها من المجتمع المدني لتكون أقرب إلى الشعوب، ولذلك تجري جهود المنظمات غير الحكومية على قدم وساق لتحقيق أهداف المنظمة الدولية للفرانكوفونية.
إحدى أهم أدوات التشجيع التي تقام برعاية من الفرانكوفونية هي جائزة الأدب الممنوحة بعد امتحانات الترجمة التنافسية، و بالإمكان ذكر جائزة ابن خلدون-سنغور الثانية عشرة للترجمة من العربية الى الفرنسية ومن الفرنسية الى العربية للعام 2019 والتي ما زال باب التسجيل مفتوحًا لها حتى 31 مايو من هذا العام.
المساهمون في دعم ونشر اللغة الفرنسية وثقافتها ينظمون أنفسهم ضمن شبكات، كالهيئة الجامعية للفرانكوفونية، جامعة سنغور في الاسكندرية، وقناة التلفزة المشهورة «TV5MONDE».
الشبكة العالمية للمؤسسات التعليمية الفرانكوفونية تتيح للأطفال من مختلف الأصول فرصة التعلم باللغة الفرنسية حتى مستوى الدراسات العليا، وفي البحرين تحديدًا، تمثل هذه الشبكات أنفسها من خلال المدرسة الفرنسية «MLF»، التي تم تأسيسها في العام 1976، والموجودة حاليًا في المحرق، ومن خلال المدارس الحكومية التي أدخلت اللغة الفرنسية كمادة أساسية في التعليم الاعدادي والثانوي، وجامعة البحرين التي أتاحت فرصة إنشاء مركز الدراسات الفرنسية في حرمها. كل هذه المؤسسات محرك ضروري للفرانكوفونية.
بالتزامن مع شهر الفرانكوفونية في البحرين، تم تنظيم الكثير من الفعاليات والأنشطة، كالعروض السينمائية، وليلة الاستمتاع بفن الطهي، كما تم تنظيم العديد من الأمسيات الموسيقية، وبالموسيقى سيتم تتويج اليوم العالمي للفرانكوفونية من خلال أمسية الفنان الفرنسي «Ziako» القادم من وسط فرنسا، والذي سيقدم موسيقاه الرائعة على مسرح الأليانس فرانسيس في مدينة عيسى.

سفيرة فرنسا لدى مملكة البحرين

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها