النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10940 السبت 23 مارس 2019 الموافق 16 رجب 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:57AM
  • الظهر
    11:35AM
  • العصر
    2:30AM
  • المغرب
    4:50AM
  • العشاء
    6:20AM

كتاب الايام

عقد ناصر الذهبي

رابط مختصر
العدد 10933 السبت 16 مارس 2019 الموافق 9 رجب 1440

عندما يأتي المقام للكتابة أو الحديث عن القيادة والإنجازات والطموح، فإن سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة هو أول من يتبادر للذهن، وأول من يمثل في المشهد. إن الصورة الذهنية المرادفة للإنجاز في مملكة البحرين هي صورة سموه، فخر الشباب ونبراس النجاح.

نعم، يتصدر المشهد لأن سموه شخصية ملهمة ومحفزة ومؤثرة ومميزة، تتمتع بصفات قيادية ورؤية ثاقبة، وإرادة صلبة وعزيمة قوية، وأفكار تنموية وعشق دائم للتحدي والإصرار، وقدوة ومثالاً يحتذى به، نهض بالحركتين الشبابية والرياضية في البحرين، وكان الداعم الأول لهما ليشكل مدرسة في الوفاء والعطاء المخلص للوطن، قائدًا وإداريًا ورياضيًا من الطراز الرفيع.

قاد اللجنة الأولمبية البحرينية إلى حقبة ذهبية امتدت 10 سنوات، كانت حافلة بالإنجازات النوعية الباهرة التي حققها سموه مع أبطال وبطلات البحرين.

لا يوجد في قاموسه كلمة (مستحيل)، ولا يعرف سوى النجاح، ولا يقبل إلا بالذهب والمركز الأول، فسموه يعتبر أيقونة في تحقيق النتائج المشرّفة للبحرين في مختلف المحافل والمشاركات، وقد نجح بفضل جهوده المتميزة في أن يصنع الفارق في جميع المحطات التي يكون فيها.

اجتمعنا مع سموه مؤخرًا، بعد عقد ذهبي رائع من الإخلاص والجد في العمل، كانت كفيلة بأن تصل بمملكتنا إلى العالمية، ورفع راية البحرين عالية خفاقة، ورسّخت مكانتها على خريطة الرياضة العالمية، وهاهو اليوم يقود عملية تحول الرياضة البحرينية من الهواية إلى عهد الصناعة، وفي الاجتماع عاهدناه على بذل كل جهد من أجل أن نسهم في هذه العملية العظيمة.

وسيخلد التاريخ اسم سموه بأحرف من ذهب في سجل الرياضة البحرينية؛ لأنه وعد بالإنجازات وأوفى، وستمضي اللجنة الأولمبية بقيادة ربانها الجديد سمو الشيخ خالد بن حمد في مواصلة المسيرة بالطموحات نفسها، لتحقيق المزيد من النجاحات والإنجازات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها