النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11524 الإثنين 26 أكتوبر 2020 الموافق 9 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:23AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:36PM
  • المغرب
    5:01PM
  • العشاء
    6:31PM

كتاب الايام

فنان عتيق يقول: أصابني ما أصاب سمكة الحاسوم!

رابط مختصر
العدد 10924 الخميس 7 مارس 2019 الموافق 30 جمادى الثاني 1440

- استراحة الخميس -.

نكتبها هذا الأسبوع في - ملف - الأغنية الخليجية المتخم بالمشاكل والقضايا المعقدة والشائكة والمتشابكة، وبالأسئلة المقلقة والحائرة المضطربة التي تبحث عن إجابات شافية منذ عقود - تطمئن بها القلوب والأفئدة - لكن دون جدوى، ولا حتى - بارقة أمل، ولو من بعيد في نهاية أفق ضبابي.

- أقول التقيت محدثي صدفة في المقهى الشهير «آخر المشوار».

فنان أغنية شهير - كان نجمًا لامعًا في هذا المجال - مجال الأغنية - ثم انطفأ فجأة دون إشارات أو مقدمات وكأنه - شمعة في الريح!

استأذنته بالجلوس معه حول - فنجان قهوة - كان الوقت مبكرًا..

وفنجان القهوة هو «مفتاح الصباح»..

قال لي - تفضل أخي - العطاوي - تفضل أخي بن عطوطة - البار - أنا فخور بالجلوس معك فأنت الوحيد - أخي - العطاوي - الذي لم تنسني «لم تنساني» في القارات الخمس!

ففي كل سنة تأتي لي هنا - وتجري معي لقاءً صحفيًا..

وهذا احياء لي - أنت اخي العطاوي - تنفخ الروح - بهذه اللقاءات الصحفية السنوية المتكررة في - جثتي الهالكة - لتعيدني - فنانًا حيًا من جديد - وسط الناس - وسط المجتمع - هذا المجتمع الجاحد الذي تحولت - أنا - بالنسبة له إلى فنان داثر منسي.

- أنا - الآن - في وسط مجتمعنا فنان منسي داثر - منقرض مثل الديناصور! أو شبه منقرض مثل سمكة الحاسوم أو سمكة الخباط!

- لقد «خبطني» مجتمعي الناكر للجميل «خبطة» قوية على وجهي الضعيف - وعلى قلبي الأضعف - جاعلاً إياه - جاعلاً قلبي هذا - بلا قوة - ضعيفًا - جدًا - عرضة للتوقف في أية لحظة مثل قلب عصفور مريض - يعاني - من مرض - أبو تاير!

«وللحديث صلة».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها