النسخة الورقية
العدد 10999 الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:19AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

ماذا بعد مؤسسة التنظيم العقاري؟!

رابط مختصر
العدد 10906 الأحد 17 فبراير 2019 الموافق 12 جمادى الثاني 1440

هناك حالة من التطور العقاري تنعكس إيجابًا على السوق وتسهم في تنشيط التداول العقاري، وتحسين طرق البيع والشراء والتأجير؛ بفضل مؤسسة التنظيم العقاري التي ترسم واقعًا جديدًا للقطاع.

 

لكن مازال عبء الدور القانوني في فصل النزاعات العقارية يشكل هاجسا كبيرا لدى المستثمر، وبالذات الخليجي أو الأجنبي، حيث إن النزاعات العقارية حتى لو تمت ضمن المحاكم المستعجلة، فإنها تأخذ إيقاعًا بطيئًا في الحكم، حيث إن الدور الأبرز في تداول التقييم للقضية من خلال استقدام ما يعرف بـ(الخبير)، والذي له دور الحسم في القضايا بنسبة كبيرة، حسب قراءته وترجمتها إلى أرقام ودنانير، ومن ثمَّ الدور الروتيني لقاضي المحكمة لاعتماد التقرير.

إلا أن اعتماد التقرير الختامي ما هو إلا بداية لاحتضار نصف القضايا العقارية، والتي لا يمكن أن تصنف ضمن المحاكم التجارية أو الجرائم الاقتصادية إلا عن طريق سلسلة أحكام طويلة، من ضمنها اللجوء إلى محاولة تطبيق الحكم في تقرير الخبير إلى قضية جديدة، تعرف بـ«الموضوعية»، يتم فيها محاولة إرغام الخصوم دفع الخسائر عن طريق الحجز على ممتلكات الخصوم أو المنع من السفر لتسديد الخسائر أو توفير تسهيلات الدفع بمفهوم الأقساط، وهو لربما لا يتناسب حتى مع تكاليف المحامي ورسوم المحاكم وقيمة تطبيق الأحكام مقابل الخسائر، والتي تمت ترجمتها بمبالغ أقل من الخسائر الفعلية بالطبع من خلال الخبير، ومرور عامل الوقت، والذي يزيد عن الحول في أفضل القضايا وأقلها نزاعا.

ومن هنا ندعو إلى ضرورة إنشاء محكمة متخصصة في الشأن العقاري في محاكم البحرين لتسريع البتّ في الخلافات والشكاوى العقارية، وتحسين آليات التقاضي، حيث إن تطبيق القوانين والأنظمة سيسهم في حل قضايا تقدر بملايين الدنانير تقف في دور القضاء، كما أن تعزيز الدور القضائي في الأمور المرتبطة بالنزاعات العقارية سيعزز الدور القانوني، ويفرض عقوبات شديدة تحدُّ من عمليات النصب والغش التي باتت منتشرة، مقابل ضمان بطء تنفيذ الأحكام القضائية أو تسهيلات التحصيل القضائي، عن طريق تقسيط آلاف الدنانير إلى بضع مئات أو حتى عشرات الدنانير شهريًّا!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها