النسخة الورقية
العدد 11117 الإثنين 16 سبتمبر 2019 الموافق 17 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:41PM
  • العشاء
    7:11PM

كتاب الايام

ميثاقنا ذهب عيار «98.4»

رابط مختصر
العدد 10903 الخميس 14 فبراير 2019 الموافق 9 جمادى الثاني 1440

 يحق لأهل البحرين أن يضيفوا عيارًا جديدًا على أعيرة الذهب المعروفة، وهو ذهب «ميثاق العمل الوطني» عيار 98.4 قيراط، نظرًا لما جلبه هذا الميثاق من خير وفير للمملكة على مختلف الأصعدة، ليحقق طفرة وطنية هائلة نقلت كافة قطاعات الدولة نحو مستقبل أفضل.

إن ميثاق العمل الوطني يحظى بمكانة تاريخية، وحظوة خاصة في قلوب أهل البحرين، كونه أسس بقيادة ملكية حكيمة، وإجماع شعبي، فجسد أروع صور ومعاني التوافق والتلاحم بين أبناء الوطن الواحد، وشكل انطلاقة قوية لمسيرة متواصلة من التحديث والتطوير في مناحي الحياة كافة، تجسدت فيه رؤية وطنية عمادها العمل، وقوامها المعرفة، وأساسها العدل.

ميثاق من ذهب وفر للمواطن الأمن والأمان وكافة سبل الراحة والرفاهية في الحاضر، وجعله مطمئنًا على مستقبل ومستقبل أبنائه تحت ظل السياسة الرشيدة لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، كما شكل هذا الميثاق إطارًا جامعًا التفت حوله الإرادة الشعبية لبناء وطن عصري متقدم، فهو ليس مجرد ذكرى يتم الاحتفال به سنويًا أو وثيقة تاريخية يتم الاستشهاد بها في مواطن الحاجة، بل هو نبراس ومرجع أساسي، تستند عليه مسيرة الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في المملكة.

شعب معدنه ذهب، شعاره الولاء للوطن، والحرص على تقدمه وازدهاره، أسهم بإيجابية في بناء وطنه، ووضعه في المكانة اللائقة بين بلدان العالم، وضرب أروع الأمثلة وترجم كل شعارات ومعاني حب الوطن إلى واقع معاش سجله التاريخ بحروف من ذهب، خرج ليقول نعم لوطن موحد، وشعب متكاتف خلف قيادته الشرعية، شعب أسهم بكل قواه في انجاح مسيرة اصلاحية مباركة، وتحقيق العديد من المكتسبات والمشاريع الوطنية التي وضعت البحرين على طريق الديمقراطية والحرية والتطوير والإصلاح، أثمرت دستورًا وبرلمانًا ومجالس بلدية منتخبة، وإلغاء قانون أمن الدولة، وأتاحت مساحة لحرية الرأي والتعبير بما في ذلك حرية الصحافة، وحرية إنشاء الجمعيات السياسية، وإنشاء ديوان الرقابة المالية والإدارية، وإطلاق العديد من المشروعات الاقتصادية والتعليمية.

إننا ننتهز اليوم هذه الفرصة لنجدد العهد والولاء لقائد مسيرتنا، واضعين الوطن أمام أعيننا، ومرتكزين على وحدتنا الوطنية التي ستظل دائمًا وأبدًا حصننا المنيع، وسبيلنا لتحقيق ما نصبو إليه من رفعة وازدهار، فالحفاظ على الوطن واستقراره يتطلب من الجميع أن يستلهم روح الميثاق، والعمل من أجل كل ما يحفظ اللحمة الوطنية، وينأى بالمجتمع عن الشقاق والتشرذم، وذلك لن يتحقق إلا من خلال الاجماع على أن يكون الوطن أعلى من أي اعتبارات.

نعم.. حان الوقت لبذل أقصى الجهد في الحفاظ على مكتسبات الوطن والبناء عليها، وأن لا نشغل أنفسنا إلا بما هو خير للبحرين وأهلها، وستظل البحرين بقيادتها وشعبها مرفوعة الهامة، ومنبعًا للخير والعطاء، ورمزًا للتقدم والازدهار والنماء.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها