النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:32PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

متصفح تورش..

رابط مختصر
العدد 10901 الثلاثاء 12 فبراير 2019 الموافق 7 جمادى الثاني 1440

يُشار لمتصفح الإنترنت الذي التي اخترعه العالم البريطاني تيم بيرنرز في العام 1991م، بأنه برنامج حاسوبيّ يتمّ استخدامه للوصول إلى المواقع والمعلومات على شبكة الإنترنت أو الشبكة العالمية من خلال سؤال الخادم عن الصفحات التي تُعرض بصيغة «إتش تي إم إل»، حيث يقوم بإعطاء تعليمات إلى الكمبيوتر والأدوات اللازمة لإنجاز مهمّة ما وتنسيق البيانات المعروضة وفقًا لمجموعة من قواعد النمط القياسية في أشهر متصفحاته على الشبكة العنكبوتية، ومثال لا حصر، متصفح جوجل كروم وموزيلا فايرفوكس وميكروسوفت وإدج وأوبرا وموسيك ونيتسكيب نافيغاتور وإنترنيتوركس بوكلينك تكنولوجيز وإنترنت إكسبلورر وسفاري وغيرها.

يعدّ برنامج تورش -الذي حاز على الكثير من الجوائز العالمية من مختلف شركات الانترنت والبرامج- واحدًا من البرامج الأكثر انتشارًا واستخدامًا في مجال التصفح لمواقع الانترنت ذات العلاقة بالحاسوب، لما يتمتع به من مميزات في السرعة الفائقة عند التصفح والتنقل السلس بين صفحات الإنترنت في ظل وجود الخصوصية الكاملة بعيدًا عن التجسس، والحماية التامة من الاختراق خلال أوقات التصفح للمواقع المختلفة، فضلاً عن توافر خدمة تحميل الفيديوهات والأفلام مع إمكانية فتح العديد من النوافذ بذات المتصفح في المواقع والمنتديات المفضلة. 

نافلة القول، إن المتصفح تورش Torch Browser بميزة فريدة من نوعها من بين برامج التصفح، فهو إلى جانب مجانيته وتوافقه مع أنظمة الويندوز على اختلافها والفيستا، إلا أنّه من البرامج المعروفة في مساندة اللغة العربية والانجليزية واللغات العالمية الأخرى، وسهولة الاستعمال والخفة المرافقة على جهاز الحاسوب، والواجهة الرائعة والبسيطة والمألوفة، علاوة على إمكانية قبوله لصيغة «إم بي4» الصوتية، وبساطة استعراض صفحات الويب من خلاله بشكل آمن وأكثر سلاسة في الوصول إلى صفحتي (التويتر) و(الفيس بوك)، وغيرهما من مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.

نافذة:

على الرغم من الخصوصية والأمان اللذين يختص بهما برنامج تورش للتصفح، إلا أنّه لا يعد محلّ الأمان الكامل أو الخصوصية التامة لإخفاء البيانات الشخصية خلال عملية التنقل عبر صفحات الإنترنت في ظل التطور السريع لعالم الكمبيوتر والإنترنت الذي تنتشر فيه الكثير من التقنيات التي تعمل على إخفاء أو إفشاء البيانات الشخصية وحرية التصفح!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا