النسخة الورقية
العدد 11179 الأحد 17 نوفمبر 2019 الموافق 20 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:34AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

كــل هـــذا في يـــوم عمــــل

رابط مختصر
العدد 10890 الجمعة 1 فبراير 2019 الموافق 26 جمادة الأول 1440

 جاء في مقال (كل هذا في يوم عمل) الذي كتبه الدكتور دبليوهارولد ستورم ونُشر في العدد 193 من مجلة نجليتد اريبيا المؤرخ يوليو - سبتمبر 1941م ما يلي:
 كل صباح تتجمع المجموعة المسيحية في الكنيسة للتعبّد باللغة العربية. هذا يعطي إحساسًا بوحدة الإرسالية بأكملها والإحساس بقوة روحية لتأثيرنا المتحد.
 في الطريق إلى اجتماع موظفينا الذي أعقده كل صباح يتم مقاطعتي بواسطة الآنسة باكر، رئيسة الممرضات في المستشفى، التي تريد رفًّا جديدًا مصنوعًا من البلاط في غرفة التضميد بالعيادة. أستمر في طريقي إلى الاجتماع، حيث بعد قراءة درس مناسب من الكتاب المقدس والصلاة من أجل مباركة الله لنا في عمل اليوم، نناقش مشاكل الموظفين المختلفة.
 المهمة التالية هي العثور على سالم، رجل كل الأعمال، وإرشاده حول رفِّ الآنسة باكر. ثم نذهب إلى غرفة العيادة، حيث نقيس ونخطط ونناقش الأسعار وأخيرًا نقرر ماذا سنفعل.
 أمرت الدكتور شاندي بأن يبدأ في عمل الجولات بينما أنا أبدأ بالزيارات الخارجية. أذهب إلى تاجر بارز كان دائمًا صديقًا للإرسالية. البحرينيون يريدون زيارات الطبيب أن تكون أكثر من زيارات مهنية. إنهم يرغبون في تقديم الطعام والشاي والقهوة والدردشة. الآن فقط يأتيني السؤال الذي لا مفرَّ منه. ما هي آخر الأخبار في المذياع؟ أيضا على نحو متكرر يكون الطبيب في عجلة كبيرة ويجب أن يرفض هذه الفرصة للصداقة. زيارة أخرى ثم أرجع إلى المستشفى لرؤية المرضى ذوي الحالات الخطيرة. وفي الطريق إلى هناك أتوقف بصورة مستمرة مع الطلبات والشكاوى حول الطعام والبطانيات والخدم وحالات الفصل.. إلخ.

 


 مع حلول الساعة التاسعة والنصف يكون السيد دي جونغ قد أنهى الصلوات مع أولئك الذين في العيادة، وهناك أكثر من خمسين شخصًا ينتظرون رؤية الطبيب. كل واحد يشعر بأنه أكثر أهمية من الشخص التالي ولا يرى سببًا في إلقاء كلمة وقحة على بقية المرضى للإشارة إلى دوره. وبين الأشخاص المنتظرين هذا الصباح شيخ بحريني بارز، والمدير الإنجليزي لشركة كيبل أند وايرلس واثنان من البحَّارة الهنود ومساعد مدير الجمارك.
 أعاين المرضى بصورة متواصلة حتى وقت الغداء. نتناول أنا وبات غداء سريعًا وبعد صلوات العائلة أسرع إلى المحرق، الجزيرة المجاورة. وحينما أكون على وشك المغادرة أتذكر إنني دعيت بعض الأصدقاء البحرينيين إلى الشاي والتنس اليوم. هذا يعني أن أجد صبي التنس الذي ذهب إلى البيت وآمره أن يحضر الأشياء التي أريدها.
 في المحرق قمنا بثلاث زيارات:1- زيارة تعزية لعائلة فقدت أبيها. هذا النوع من الزيارات يقدره البحرينيون كثيرًا. 2- زيارة إلى شيخ بحريني لتهنئته بزواجه مؤخرًا. هذه عادة أساسية جدًا يتبعها الناس في الجزيرة العربية. 3- زيارة إلى مريض مسن كان قد تم نقله إلى مستشفى غير تابع للإرسالية مؤخرًا. كان يعارض العلاج الذي تلقاه في ذلك المستشفى مقارنة بالعلاج الذي حصل عليه ذات مرة في مستشفانا. قال «الفرق هو كالفرق بين الواحد والمائة». وتقدم أحد المساعدين المسلمين لي مباشرة ليوضح أن السبب يكمن في حقيقة أن الشخص الذي يعمل في مستشفى الإرسالية مع خدمة مثالية ممتازة، بينما المؤسسة غير التابعة للإرسالية غالبًا ما يتمسك الشخص بالوظيفة فقط وينال راتبًا.
 أعود إلى المنامة وأجري عمليات جراحية. جدول اليوم يشمل استئصال عين وفتق إربي.
الأشخاص البحرينيون الذين دعوتهم يكونون قد وصلوا مع هذا الوقت فأقوم بتغيير ملابسي وأرتدي ملابس التنس على عجل. ثلاثة شبان بحرينيون واعدون أتوا للعب. التنس مثل كل شيء آخر، يتم مقاطعتها عدة مرات. أولها واحد من مرضى المستشفى يتذمر من الطعام، يجب عليَّ أن أترك الملعب وأجد السكرتيرة وأتأكد من أن الطعام قد أُعدّ بصورة صحيحة. أرجع إلى الملعب لكي تتم مقاطعتي مباشرة من قبل بعض الأشخاص الذين جاءوا لتغيير تاريخ الغداء. كنت أحث أحد هؤلاء الشباب بأن يعود إلى الكلية في سورية. لقد أحضر رسالة يريني فيها أنه رُفض قبوله للعودة بسبب الحرب ويطلب نصيحتي.
 أحد موظفي المستشفى نسى أن يضمِّد مريضًا خارجيًا لذلك يتحتم عليَّ أن أذهب وأقوم بذلك وأوضح الإهمال وأطلب من المريض السماح.
 مع هذا الوقت يحل وقت الغروب ويفترض فيَّ أن أكون على مائدة عشاء بحرينية في مستشفى الحكومة. الموظفون في ذلك المستشفى يقيمون مأدبة العشاء للعائلة الحاكمة. أرتدي ملابسي على عجل وأسرع إلى هناك. إنهم يخدمون حوالي خمسين شخصًا حول صوانٍ هائلة من الرز ولحم الغنم. نستمتع بالليلة الأخوية مع بعض.
 بعد العشاء أذهب لزيارة صديق عاد مؤخرًا من إحدى المناطق الداخلية في الجزيرة العربية. هنا نستمع إلى الأخبار حول صينية ثانية من الطعام. عبارة: «الأكل والشرب لمجد الله» تمر في ذهني وأنا أجبر نفسي لتناول كرزة أخرى. المرء لا يستطيع أبدًا أن يتوقف بل يجب أن يتذوق قطعة من كل شيء.
أصل إلى البيت في الساعة العاشرة مساءً بعد القيام بالجولات الليلية، قبل أن أفكر في الفراش.
وأنا أفكر في أمور هذا اليوم، أشعر بأنها نفس أمور أيام كثيرة أخرى، مليئة بالفرص العديدة مع وقت غير كافٍ أبدًا لاستثمارها. البحرينيون أكثر من معظم الرجال لا يمكن دفعهم إلى الصداقة والثقة، وهي الأشياء الأساسية لعمل الإرسالية الفعَّال. غالبًا ما يستنفذ وقت الطبيب بالعمل الطبي وتفاصيله لدرجة أن العمل التبشيري الرئيسي الذي جاء من أجله إلى الجزيرة العربية، لا يمكن تنفيذه. مستشفياتنا ينقصها الكفاية من الموظفين.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها