النسخة الورقية
العدد 11183 الخميس 21 نوفمبر 2019 الموافق 24 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أخواني العزاب.. تزوجوا حتى لا ينقرض البشر كالديناصورات!

رابط مختصر
العدد 10889 الخميس 31 يناير 2019 الموافق 25 جمادة الأول 1440

ـ استراحة الخميس ـ.
نكتبها في القضايا والمشاكل الأسرية والعاطفية.
«عزوبي في قفص الاتهام».
حوار وجدل ونقاش وتبادل اتهامات ـ على الواضح ـ عينك عينك ـ بين رجل متزوج وآخر عازب.
الرجل المتزوج اتهم الرجل العازب ـ اتهم كل المضربين عن الزواج ـ عموما ـ باحتمال التسبب في انقراض البشر من على الأرض ـ بالضبط ـ كما انقرضت الديناصورات! وكذلك بعض أنواع الأسماك مثل ـ سمكة البرطامة، وسمكة ـ الطباق لزق!.
ـ يقول الرجل المتزوج:
نعم ـ حقيقة ـ عندما لا يتزوج الناس ـ بالتأكيد ـ سينقرض البشر من على ـ وجه الأرض..
ولن يبقى ـ بعد ذلك ـ على هذه ـ الأرض ـ إلا أسماك الزينة! وأسماك العنافيز! والخثاثيق! وـ أم الروبيان!.
وبعض الغنم ـ وأقصد ـ بعض الماعز ـ فالغنم ـ في اللغة العربية الفصحى ـ تسمى «ماعز».
ـ اخي العزيز ـ أنت الرجل العازب ـ اخواني أنتم الرجال العزاب ـ ان ظللتم متمسكين بفكرة عدم الزواج ـ هذه الفكرة الهدامة غير البناءة..
ـ اقول لكم اخواني العزاب ان ظللتم ـ هكذا ـ دون زواج مثل الفنان فريد الأطرش والفنان عبدالحليم حافظ، والرئيس الهندي السابق ـ عبدالكلام ـ اقول لكم ـ اخواني الرجال العزاب ان ظللتم على حالكم هذا ـ وأنتم ـ الآن الاغلبية في الحياة فسوف يأتي ـ بلاشك ـ يوم ـ كما قلت ـ ينقرض ويختفي فيه البشر من على ـ وجه الأرض ـ..
عندها لن يشاهد على وجه هذه ـ الأرض ـ إلا النمل والصراصير «الزهيوية»!.
ـ فهل تقبلون ـ اخواني ـ الرجال العزاب ان يحدث لنا ـ للناس ـ للبشرية ذلك!.
ـ اخواني ـ الرجال العزاب ـ اتوسل ـ اليكم ـ ابوس نعالكم ـ فكوا اضرابكم عن الزواج، تزوجوا ـ «بالتوفيق».
ـ اخواني ـ الرجال العزاب ـ كما نعلم ـ جميعا ـ في هذه الأيام ـ الآن ـ الزواج لا يكلف شيئا من النواحي المادية والمالية.
فالزواج ـ اليوم لا يكلف ـ ماديا ـ أكثر من ثمن «كيلو سمبل» ونصف درزن علب «قواطي» «عرنجوش» أقصد ـ لا مواخذة ـ قوطي أورنج جوز.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها