النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11716 الخميس 6 مايو 2021 الموافق 24 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:30AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:12PM
  • العشاء
    7:42PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 10883 الجمعة 25 يناير 2019 الموافق 19 جمادة الأول 1440

لقبوها بفاتنة المعادي نسبة إلى الحي القاهري الارستقراطي الذي سكنته مع زوجها الطيار المصري الذي كان يكبرها سنا، والذي أنجبت له ثلاثة اطفال. أحبت التمثيل منذ صغرها وتمنت دخول مجال الفن عسى أن يقودها الحظ فتقف أمام الفنان محمد فوزي الذي كانت تحرص على شراء صوره وتعليقها على جدران غرفتها، حتى بعدما صدمت بخبر زواجه من مديحة يسري. أو تقف أمام الموسيقار فريد الأطرش الذي كانت تعشق صوته وتجد في أغانيه الدفء والعاطفة الجياشة أكثر من صوت عبدالوهاب، لا سيما أغنيته الشهيرة «وحداني أعيش كده وحداني» بحسب تصريحاتها الصحفية.
وقد تحققت لها هذه الأمنيات بعد اختيارها ملكة لجمال مصر في الخمسينات، إذ أسهم جمالها وشهرتها في تقرب المنتجين إليها، خصوصا أنهم كانوا يبحثون في تلك الفترة عن ممثلة جديدة بصفات جمالية مختلفة عن براءة فاتن ونواح ماجدة ودلع شادية وكلاسيكية ليلى فوزي وسمار مديحة يسري وطيبة مريم فخر الدين.
وهكذا دخلت السينما من باب جمالها ومثلت كوجه جديد أول أفلامها أمام فريد الأطرش في فيلم إزاي انساك/‏1956 مجسدة دورا صغيرا لم يستسغه الجمهور، وهو دور «زيزي» الفتاة الغيورة التي تحب المطرب فريد (فريد الاطرش) المعجب بالمغنية المبتدئة زنوبة (صباح)، فتحاول التفريق بينهما وإهانة الأخيرة والحط من قدرها وموهبتها الغنائية. وعلى الرغم من اشتهارها أكثر خارج نطاق القطر المصري بسبب عرض أفلام فريد الأطرش في الدول العربية كافة، فإنها لم تستدعَ للتمثيل خلال العامين التاليين بسبب إشاعة راجت بأنها تبالغ في الأجر -كما قالت في حوار مع مجلة الجيل المصرية في عام 1957-، وهو ما دعا المنتجين للابتعاد عنها مؤقتا.

 


اسمها كريمة عبدالله عبدالرحيم الأوسطى الشهيرة بـ«كريمة». ولدت في القاهرة في مارس 1934 لأسرة من أصول شركسية، وتلقت دراستها في مدرسة لأبناء العائلات الأرستقراطية هي مدرسة نوتردام بالزيتون.
بعد تمثيلها فيلم «إزاي انساك» اتصل بها بليغ حمدي واتفق معها على أن يسجل لها بعض الاغاني على أسطوانات كي تدار خلال فترات الاستراحة في دور العرض السينمائية، لكن المفاجأة كانت أن بليغ جاء لمقابلتها في الموعد المحدد مصطحبا معه الفنان محمد فوزي. هنا دق قلبها لفوزي الذي دق قلبه هو الآخر لها فتبادلا الإعجاب، وقررا بعد مدة قصيرة الزواج، خصوصا أن فوزي كان قد انفصل عن مديحة يسري كما أن كريمة كانت قد انفصلت عن زوجها وقتذاك.
تزوج فوزي من كريمة في عام 1961 وعاشا قصة حب جميلة بعد ان اعتزلت الفن وتفرغت لزوجها الجديد. لكن الأقدار تدخلت بإصابة فوزي بمرض نادر استدعى دخوله المستشفيات الأمريكية والبريطانية. وقد رافقته كريمة في رحلاته العلاجية، ووقفت بجانبه بكل ما أوتيت من قوة الصبر والتحمل، بل تلقت في بريطانيا دروسا في التمريض كي تصبح ممرضته. وحينما لاحظت أن فوزي يشكو من اكتئاب ناجم عن خفوت وهجه الفني وبالتالي انحسار شهرته ومعجبيه، استأجرت فتاة انجليزية لتمثل دور إحدى المعجبات بفنه، رغم غيرتها الشديدة عليه، الأمر الذي أعاد الثقة نسبيا إلى فوزي قبل أن يتوفى متأثرا بالكمد الناجم عن قيام السلطات الناصرية بتأميم شركاته الفنية. بعد وفاة فوزي سنة 1966 لم تتزوج كريمة مرة أخرى رغم شبابها وجمالها، معللة السبب بعدم وجود شخص آخر يستطيع ملء الفراغ الذي تركه فوزي في حياتها، إذ كان الحبيب والأخ والأب لأبنائها من زواجها الأول.
في حصيلة فنانتنا تسعة أعمال فقط. فعدا فيلم إزاي انساك، أدت دور هيام زوجة مراد (يحيى شاهين) الغيورة في فيلم الملاك الصغير/‏1957 التي تعامل الفتاة المراهقة الصغيرة ضحى (زبيدة ثروت) بغطرسة قبل أن يرق لها قلبها بعد أن تصاب الأخيرة بشلل في قدميها. كما أدت دور المغنية «سوسن» عشيقة عباس الخشن (محمود عزمي) تاجر المخدرات وصاحب الكباريه الذي تعمل فيه الذي يقطع علاقته بها بسبب رغبته في الارتباط براقصة الكباريه أنغام (سامية جمال)، فيعمد الخشن إلى دفع أحد أفراد عصابته وهو زناتي (عبدالحفيظ التطاوي) لقتلها، وذلك في فيلم حايجننوني/‏1960. ومن أدوارها الأخرى دور إلهام ابنة المحامي الثري حسني شعبان (حسين رياض) التي يكتشف الأخير أنها ليست ابنته وأنها استبدلت بابنته الحقيقية سلمى الغجرية (هدى سلطان) وذلك في فيلم الغجرية/‏1960.
على أن أكثر أفلامها شهرة وأوسعها لجهة المساحة التي ظهرت بها هو فيلم حلاق السيدات الذي مثلته أمام عبدالسلام النابلسي وإسماعيل يس في عام 1960. في هذا الفيلم جسدت دور أحلام التي تطمع في الزواج من زيزو الحلاق (عبدالسلام النابلسي) الذي يدعي أنه المليونير عبدالعزيز شحتوت مالك آبار النفط، وأنه يمارس حلاقة السيدات من باب الهواية فقط.
ظهرت كريمة في فيلمين آخرين في دور ضيفة شرف، هما فيلم أيامي السعيدة/‏ 1958 مع فاروق عجرمة وفيروز الصغيرة، وفيلم ماليش غيرك/‏1958 مع مريم فخرالدين وفريد الأطرش وآمال فريد.
توفيت كريمة في 10 أكتوبر 2005 بمرض السرطان.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها