النسخة الورقية
العدد 11028 الأربعاء 19 يونيو 2019 الموافق 16 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:39AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

مطاردة إلكترونية..!

رابط مختصر
العدد 10880 الثلاثاء 22 يناير 2019 الموافق 16 جمادة الأول 1440

بدأت كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وكندا وأستراليا وفنلندا، وغيرها من الدول المتقدمة مؤخرًا بإجراء ثلة من الدراسات التي تناولت الآثار النفسية والاجتماعية للفضاء الإلكتروني وعواقبه متعددة الأوجه، التي غالبًا ما تترك أثرها على السلوك الإنساني المعاصر وانخفاض احترام الذات والوحدة وخيبة الأمل وانعدام الثقة وصولاً إلى إيذاء النفس المتعمد!
فقد أظهرت تلك الدراسات مجملةً أشكالاً متشعبة للمطاردات والمضايقات والتهديدات والشائعات السلبية المؤلمة، حيث أثبتت ما نسبته 18% من الشباب وقعوا ضحايا عبر شبكة الإنترنت والجوالات وما شابه، والنسبة تزداد على طلاب المرحلة الثانوية والجامعة عن طريق البريد الإلكتروني وغرف الدردشة والرسائل النصية و.. إلخ، التي بدت آثارها واضحة في تزايد المشاكل العاطفية والتعامل اللا مقبول مع الزملاء وصعوبات في النوم وانعدام الشعور بالأمان وفرط النشاط وقلة النشاط الاجتماعي الإيجابي.
المطاردة الإلكترونية Cyber Mobbing أو ما يُعرف «التنمر» عبر الإنترنت باعتبارها أفعالاً أو سلوكيات عدوانية متعمدة يقوم بها فرد أو جماعة بصورة مستمرة، وطابعًا متكررًا باستخدام مختلف وسائل التواصل الاجتماعي وصفحات الويب ومجموعات النقاش والتراسل الفوري والرسائل النصية القصيرة، والمنتديات العامة، ومواقع المعلومات على الإنترنت كالاسم الحقيقي وعنوان المنزل والعمل، وغيرها ضد الضحايا دون استطاعتها -الضحية- الدفاع عن نفسها بسهولة، تبدو لها فوائد جمّة تجعل من الشخص أو المجموعة المُطاردة أكثر وعيًا وإدراكًا لمواجهة المشكلة واتخاذ الإجراءات الوقائية المناسبة بعد أنْ تدفع هذه المطاردة صاحبها -مجهول الهوية- بحسده وهوسه المرضي والمهني وبطالته وفشله في حياته المهنية والعامة إلى تخويف الآخرين، والتسبب بشعورهم بالنقص بعد محاولات استهدافهم وتهديدهم بكشف الأسرار أو نشر الصور والمتعلقات الخاصة أو بثّ الافتراءات أو نشر الشائعات من خلال انتحال شخصية الضحية وإنشاء الحسابات الوهمية التي تُلحق الضرر والتحريض وإثارة الكراهية، وتشويه السمعة وانتحال الشخصيات والاستبعاد والاختراق والتخريب والإساءة والسخرية والترهيب والتحكم والتلاعب، وإذلال المتلقّي وإحراجه!

نافذة:
جاء مشروع «أبطال الإنترنت» الألماني، محاولة مسؤولة لتدريب الشباب والمراهقين على كيفية التصدي لظاهرة المطاردات الإلكترونية، بالتزامن مع حملات التوعية والإجراءات القانونية الصارمة لدى غالبية الدول الساعية لإنفاذ القانون.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها