النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10909 الأربعاء 20 فبراير 2019 الموافق 15 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:52AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:07AM
  • المغرب
    5:34AM
  • العشاء
    7:04AM

كتاب الايام

سياسة الخصوصية..

رابط مختصر
العدد 10859 الثلاثاء 1 يناير 2019 الموافق 25 ربيع الآخر 1440

غالبًا ما يُشار للخصوصية بقدرة الفرد أو مجموعة الأفراد على عزل أنفسهم أو معلومات عنهم بطريقة انتقائية أو بآلية مختارة ومنع المعلومات المتعلقة به أو بهم بعيدة عن معرفة الآخرين إلى نطاق الحياة الخاصة الذي يغطي مجال الخصوصية «سرية المعلومات» وما يتضمنه من مفاهيم الاستخدام المناسب وحماية المعلومات، التي أخذت فيما بعد شكل الحرية الجسدية أيضاً..!

تُصنّف سياسة الخصوصية بالنسبة للحالات الفردية أو مجموعة الأفراد، على أحقية تركهم وحيدين، والحدّ من تمكّن الآخرين في الوصول إلى معلوماتهم الشخصية، والسرية وإخفاء أية معلومة عن الآخرين، والتحكم في استخدامات الآخرين لمعلوماتهم الشخصية وحالاتها الخصوصية، إضافة إلى التشخّص والاستقلال الذاتي وحفظ الهوية الذاتية والنمو الشخصي والأحقية الأكيدة في الانعزال والابتعاد وملاحظة الآخرين والأمان من الانتقادات والمراقبة والملاحظة وترجمة الحق في اختيار السرية لتعزيز النمو الشخصي باعتبارها عملية متكاملة لتنمية الهوية الذاتية وفق مختلف السياقات القانونية.

وتأتي سياسة الخصوصية Privacy Policy في المعلومات والبيانات التي تمثل العلاقة المتجددة بين التكنولوجيا والحق القانوني والتوقع العام للخصوصية في عملية جمع وتبادل تلك المعلومات والبيانات وتخزينها وربطها، على اعتبار دورها الهام والمؤثر في عملية اتخاذ القرارات. ولا سيما في عالم الشبكة العنكبوتية الواسع وقدرتها - أي سياسة الخصوصية - على تحديد المعلومات التي يكشفها الفرد أو مجموعة الأفراد عن أنفسهم أو يتحفظون عليها وتحديد مَنْ إمكانية الوصول إليها، ولأي الأغراض التي يمكن أن تستخدم لها..

قد ينتاب مستخدمو شبكة الإنترنت القلق عند اكتشافهم المواقع الإلكترونية التي يزورونها تقوم بجمع وتخرين معلوماتهم الشخصية عبر المواقع المسجل بها أو المتصفح أو ملفات سجل الخادم أو ملفات تعريف الارتباط «الكوكيز» أو استخدامات التطبيق أو الموقع الجغرافي، غير أنّ أدوات سياسة الخصوصية المختلفة كالتشفير وخدمة إخفاء الهوية وغيرها تخفّف من منسوب ذلك لحماية البيانات وتفادي عمليات الاحتيال، لما تلتزم به هذه السياسة على كل المعلومات الشخصية التي يتم جمعها أو تقديمها من خلال المواقع الإلكترونية أوالهواتف الجوالة أوالتطبيقات التفاعلية أو رسائل «إتش تي إم إل» ممثلة في اسم المستخدم وعنوانه البريدي ورقم هاتفه الجوال والثابت وبريده الإلكتروني وبطاقته البنكية وأرقام حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.. إلخ.

 

نافذة:

يؤكد المختصون على أنَّ سياسة الخصوصية - بعيدة عن الطول والتعقيد كي لا يتململ من قراءتها - تعزز من ثقة المستخدم، نظرًا لما توفره من حماية قيمة بصورة مباشرة وبلغة مبسطة ومفهومة وواضحة وموجزة تصف الحماية الملموسة للمعلومات والبيانات بمستويات عالية من التخصيص.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها