النسخة الورقية
العدد 10997 الأحد 19 مايو 2019 الموافق 14 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:19PM
  • العشاء
    7:49PM

كتاب الايام

في اقتصادات الخليج.. التعافي البسيط يتحول - بحالات كثيرة - لتحسن كبير

رابط مختصر
العدد 10857 الأحد 30 ديسمبر 2018 الموافق 23 ربيع الآخر 1440

- اقتصاد - اقتصاد خليجي -.

حديث حول - مؤشرات التحسن والتعافي التي طرأت في الفترة الأخيرة على قطاعات معينة من اقتصادات دولنا - دول مجلس التعاون الخليجي، وبالتحديد - على تلك القطاعات التي تراجعت - نوعًا ما - نتيجة للهبوط الشديد والحاد الذي تعرضت له أسعار البترول قبل 4 سنوات - في العام - 2014 - «هبوط دون 23 دولارًا للبرميل».

حديثنا - هنا - في هذا الموضوع - وبالضبط - عن هذه - المؤشرات - مؤشرات التحسن والتعافي الطفيفة - المحدودة - هذه - وإمكانية أن تتحول مستقبلاً - لحالة تحسن وتعافي - كبيرة وشاملة وقوية في هذه - القطاعات -، وربما تمتد حالة التحسن والتعافي - هذه - تحت - التأثر الإيجابي - وبالتتابع - إلى قطاعات اقتصادية أخرى في تدعيم لقوتها ومتانتها.

- أقول - حقيقة - هناك احتمالات قوية - جدًا - لأن تتطور حالة التحسن والتعافي الطفيفة والمحدودة - هذه - التي طرأت - كما أسلفنا - على بعض قطاعات الاقتصادات الخليجية - لتتحول إلى - حالة نهوض وتطور وتعافٍ واسعة وشاملة وقوية تعم بشكل عام معظم أنشطة اقتصادات الخليج.

أقول - نعم - هناك فرص كبيرة لأن يتحقق ذلك. كيف؟

أقول - حالة التحسن والتعافي المحدودة - هذه - في بعض قطاعات وأنشطة واقتصادات الخليج ممن تضررت سابقًا - كما ذكرنا - جراء هبوط أسعار البترول - بالتأكيد ستشجع أعدادًا كبيرة من أصحاب الأموال الخليجيين وغيرهم - من مواطني الدول الأخرى على القدوم إلى بلداننا للاستثمار.

في هذه القطاعات والأنشطة الاقتصادية والتجارية التي بدأت - رحلة التعافي - للتو.

لأن - حالات اقتصادية كهذه - يمكن أن تحقق للستثمر عوائد وأرباح كبيرة - بالنهاية -.

أقول - وبعودة المستثمرين بأموالهم للاشتغال في - قطاع اقتصادي ما - تتحرك - الحالة - لتحسن - المحدود في هذا القطاع - بأوقات كثيرة - ليصبح تحسنًا كبيرًا تستفيد منه كل الحركة الاقتصادية والتجارية بشكل عام.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها