النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11452 السبت 15 أغسطس 2020 الموافق 25 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

أمينة عبدالرزاق

رابط مختصر
العدد 10850 الأحد 23 ديسمبر 2018 الموافق 16 ربيع الآخر 1440

عندما كُنا طلابًا بالمرحلة الثانوية، غالبًا ما تتأخر السيارة التي تنقلنا إلى أماكن سكننا، فنأتي راجلين إلى مبنى المعارف سابقًا وتحديدًا قسم المواصلات، فما أن ترانا الأستاذة أمينة عبدالرزاق متجمعين تطرح علينا سؤالاً من أين أنتم، دون أن نعرف من هذه السيدة. وبعد برهة تنادي بالجهاز الذي تحمله لقدوم إحدى السيارات وتوجهها لنقلنا إلى مواقع سكننا. ومثل هذه الحادثة تتكرر مع أبناء القرى الأخرى، إنها امرأة فاضلة تعشق الأمل ذات بأس شديد، وقوة خارقة في إدارة جهاز المواصلات بتشعيباته وتعدد خطوطه، وهي امرأة تُدير رجالاً فتعتبر كبارهم بمرتبة والدها، وصغارهم بمرتبة أبنائها أو اخوانها.
تمر السنون وبعد التحاقي بوزارة التربية والتعليم مُتنقلاً بين إداراتها، وإذا بالأستاذة أمينة عبدالرزاق التي عرفناها طلابًا تكون معنا في مظلة وزارة التربية والتعليم. فكانت مراقبة للمواصلات وقائدة للمرشدات ومفوضة عامة خاضت غمار التطوع واستبسلت فيه على جميع الأصعدة، فكانت الأستاذة أمينة عبدالرزاق مؤسسة وعضو للعديد من الجمعيات الاجتماعية مثل الهلال الأحمر وجمعية النور للبر ولجنة المرور على الطرقات. وكان لها دور فاعل ونشاط منقطع النظير، فالكل يشهد لها بحبها وإخلاصها بالعمل وخاصة من عهدها من فترة الخمسينات وحتى تقاعدها في عام 2001م.
بعد أن حصلت الأستاذة أمينة عبدالرزاق شهادة الابتدائية، طلبتها الأستاذة وفيقة ناير مديرة المعارف للعمل في رياض الأطفال لعامين كاملين وذلك في عام 1957م، بعدها أُختيرت لتعمل طابعة للغة العربية في مكتب مديرة المعارف، بالإضافة إلى ذلك عُهِدَ إليها الإشراف على باصات نقل المعلمات والعاملين بين المنامة والرفاع، ثم مراقبة المواصلات، ومن ثم رئيسة المواصلات من عام 1993 حتى 2001م، الأمر الذي دعاها في بداية الإشراف على المواصلات إلى التفكير في الحصول على رخصة السياقة في وقت كان يُمنع فيه قيادة المرأة للسيارة، إلا أنها استطاعت الحصول على الرخصة عن طريق مدير المرور الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة رحمه الله، لتكون ثاني امرأة تقود السيارة بعد الأستاذة فايزة الزياني وذلك في عام 1966م. كما استطاعت الحصول على الثانوية العامة عن طريق المنازل.
وعندما قررت وزارة التربية والتعليم إنشاء قسم للمرشدات عام 1971م تَمَّ إسناد هذا القسم للأستاذة أمينة عبدالرزاق، ووصلت لتكون مفوضة دولية وشاركت في العديد من اللقاءات والمؤتمرات الدولية: فشاركت الأستاذة أمينة عبدالرزاق في دورة تدريبية بجمهورية مصر العربية في عام 1971م، وفي المخيم الكشفي بالعراق الذي أُقيم في غابة الحدباء من 24 إلى 30 أغسطس من عام 1972م، وفي المخيم الكشفي الذي أُقيم في منطقة دير القمر بلبنان (غابة الصنوبر) في الفترة من 20 إلى 29 أغسطس من عام 1974م وكان برئاسة الأستاذة فوزية أمين ومساعدتها الأستاذة هيا الجودر، كما شاركت الأستاذة أمينة عبدالرزاق في مؤتمر عُقِدَ بجامعة سايكس في برايتون بالمملكة المتحدة وهو المؤتمر العالمي الثاني والعشرون في الفترة من 22 يونيو حتى 2 يوليو من عام 1975م الذي افتتحته الأميرة مارغريت، وأخيرًا المخيم الكشفي الذي أُقيم في دمشق عام 1976م.
وهذا العمل الجاد الذي يبدأ من الفجر ويستمر معها طوال النهار ليتوقف بعد العصر جعلها أن تُكرم وتحصل على العديد من الشهادات والأوسمة، منها وسام «الساعون إلى الخير» في الاحتفال العالمي ليوم التطوع، وشهادة يوم المرأة العالمي عام 2008م لجهودها في العمل الخيري والتطوعي من جمعية النور للبر. فهي أمينة المواصلات وأمينة المرشدات وأمينة العمل التطوعي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها