النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

ذكريات طلبة البحرين في بيروت في السبعينات «3»

رابط مختصر
العدد 10848 الجمعة 21 ديسمبر 2018 الموافق 14 ربيع الآخر 1440

كانت الجامعة الأمريكية في بيروت عامرة بالخضرة والأشجار الجميلة، وكانت هناك الميادين المزروعة بالحشائش التي يلتقي فيها الطلاب والطالبات ويستريحون من عناء الدراسة، أو يلتقون في لقاءات غرامية أمام أعين الناس! وكان يوجد في الجامعة، أسفل المنحدر الجبلي، ملاعب مزروعة بالحشائش، لكرة القدم والكرة الطائرة ورياضة الجمباز وغيرها من الألعاب الرياضية، ويوجد بمحاذاة هذه الملاعب شاطئ بحري (بيتش) ومسبح للطلبة والطالبات. ومن المرافق الرئيسية في الجامعة مستشفى الجامعة الأمريكية وهو من أفضل المستشفيات الطبية في الشرق الأوسط، حيث يتم العلاج وإجراء العمليات الجراحية للمرضى من اللبنانيين والطلبة والأجانب، بأسعار مرتفعة.
 درسنا في الأيام الأولى لقدومنا في قسم الأورينتيشن (orientation) لمدة شهرين ونصف تقريباً، وكانت الدراسة تتألف من حصص تقوية في اللغة الإنجليزية، في الكتابة والتحدث والإملاء والفهم والاستماع. وكان مدير القسم المستر عبود، وهو لبناني الجنسية، يمنعنا من التحدث مع بعضنا البعض بالعربية وكانت عبارته الشهيرة: Speak Engligh مطبوعة في آذاننا ومصدر سخرية لنا حتى الآن. وكان الصف الواحد يتألف من عدد من الطلاب لا يزيدون في الغالب عن 10 طلاب، من الجنسين ومن مختلف الجنسيات، فقد كان هناك طلاب وطالبات كويتيون وسعوديون وقطريون ويمنيون وإيرانيون وبحرينيون، ومن دول أخرى، وقد أفادنا هذا الخليط والتنوع في فهم بعض عادات وثقافات هذه الدول.

 


 وكان أول درس لنا في الصباح هو الاستماع إلى نشرة أخبار البي بي سي باللغة الإنجليزية، حيث نضع السماعة على آذاننا ونصغي لما يقوله المذيع. وكان درس الإملاء مشوقاً ومفيداً أيضاً، كذلك درس الثقافة العامة حيث قرأنا بعض الكتب الأدبية والروايات ومنها (مزرعة الحيوان) لجورج أورويل باللغة الإنجليزية وتناقشنا فيها باللغة الإنجليزية أيضاً.
 وخلال الصيف أقيم حفل اجتماعي وتعارف للطلبة والطالبات الدارسين واشتمل على فقرات موسيقية وترفيهية، وكان من ضمن الفقرات اختيار ملكة جمال الأورينتيشن، وقد فازت بهذا اللقب احدى الطالبات البحرينيات المستجدات.
 في نهاية الكورس الصيفي قدم طلاب وطالبات الأورينتيشن امتحاناً في اللغة الإنجليزية، مشابهاً للامتحان الذي قدمناه في البحرين، وحقق الطالب محمد خليل السيد المركز الأول على الطلبة. ورغم أن هذا الطالب لا يذاكر كثيرًا لكنه كان يتمتع بموهبة استيعاب الشرح من أول مرة ويتركز في ذهنه لوقت طويل، وكان هذا الانجاز مصدر فخر للطلبة البحرينيين. عموما نجح بعض الطلبة في الامتحان وتم نقلهم إلى السنة الأولى في العام الدراسي المقبل، بينما لم ينجح البعض الآخر فلزم عليهم استكمال دراسة اللغة الإنجليزية في الفصلين الأول والثاني القادمين، وقد كان كاتب هذه السطور ممن لم يحالفهم الحظ في النجاح!

 


 وكانت الجامعة تضم الخليط من الطلبة العرب والأسيويين والأفارقة والأمريكيين كما تضم العديد من الأديان والمذاهب، فهناك المسيحيون والسنة والشيعة والأرمن والدروز والهندوس واللا دينيين، وكان هناك مختلف التيارات السياسية والفكرية ابتداءً من أنصار حزب الكتائب اللبناني مروراً بمناصري فصائل المقاومة الفلسطينية، والناصريين والشيوعيين والليبراليين، والمؤيدين لأمريكا وروسيا والصين. وكان هؤلاء الطلاب يتنافسون للفوز بمقاعد مجلس الطلبة ويحرصون على المشاركة في الهايد بارك الأسبوعي، على غرار هايد بارك لندن، وهي المساحة التي يتجمع فيها الطلاب ويقولون آراءهم في مختلف القضايا المحلية والعربية والدولية. وأتذكر أنه في إحدى السنوات التي قضيتها في بيروت فازت الطالبة البحرينية ليلى فخرو بعضوية مجلس طلبة الجامعة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها