النسخة الورقية
العدد 11149 الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:07PM
  • العشاء
    6:37PM

كتاب الايام

رؤية قائد وعزيمة شعب

رابط مختصر
العدد 10843 الأحد 16 ديسمبر 2018 الموافق 9 ربيع الآخر 1440

    كل عام وأنتم بخير صاحب الجلالة..
    كل عام وأنت بخير يا وطننا الحبيب..
    كل عام وأنت بخير أيها الشعب الطيب الوفي..

في هذا اليوم التاريخي المجيد، نحتفل ونبتهج بكم أيها القائد الحكيم، وبمملكتنا العزيزة وشعبنا الوفي، فهو يوم يروي سيرة ومسيرة زاخرة بالعطاء والوفاء الكبير، وهو يوم يختزل تاريخًا طويلاً من الكفاح والتضحيات، وهو يوم نجدد فيه العهد والولاء للقائد وللوطن.
وبكل فخر وبكل اعتزاز، ننطلق تحت راية قائد الإصلاح والديمقراطية صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، نسابق الزمن نحو المجد، نحو البحرين الأجمل ونحو البحرين الأفضل.
نعم.. سنمضي قدمًا بكل ما أوتينا من عزم لنستكمل مسيرة الآباء والأجداد لنكرّس ما تتميز به البحرين من العهد الأول إلى يومنا هذا، كما قال جلالته، وهي مسؤولية البناء والتجديد بروح عصرية تنطلق من خصوصيتنا الوطنية وثوابتنا الأصيلة.
و«عام الذهب» سيكون عنوان كل الأفراد والفعاليات الوطنية في مسيرتهم نحو تعظيم الإنجاز والمكتسبات وتخطي التحديات بكل ثبات وبكل مسؤولية، وبروح الفريق الواحد وهو «فريق البحرين».
هذا العنوان الذي اعتمده القائد حمد بن عيسى آل خليفة لكل مساعينا الوطنية يعبّر عن الروح الوطنية البحرينية الوثابة التي تسعى إلى التفوق؛ لتكون البحرين أكثر بهاءً ورونقًا وازدهارًا، فهي تستحق منا كل ما هو جميل.
وفي هذا اليوم من كل عام، نقف لنستذكر بكل فخر واعتزاز المكتسبات الوطنية والتنموية التي تحققت بفضل رؤية قائد وعزيمة شعب في الانطلاق نحو الآفاق الرحبة، لمزيد من الإنجاز والعمل والأمل.
ونحن نحتفل اليوم بعيد جلوس القائد والعيد الوطني، فإننا نقف أمام بداية مرحلة جديدة من العمل الوطني، بداية مرحلة تجلّت فيها الإرادة الشعبية بنسبة مشاركة غير مسبوقة في الانتخابات، بما يعكس إرادة الشعب الحرة في التمسّك بمشروع القائد التاريخي ومملكة الديمقراطية والإصلاح وإدارة شؤون حياتنا وفق ما نريده ونختاره نحن، لا ما يريده الآخرون.
إنها الدولة البحرينية الشامخة بعمقها وجذورها التاريخية الممتدة لعهد الجد المؤسس أحمد الفاتح، والتي حافظت منذ ذلك الحين على كيانها المستقل، وستظل كذلك بإذن الله وبقيادة حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه، وبعزيمة الشعب الوفي.
  عاشت البحرين.. وعشنا لها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها