النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

ذكريات طلبة البحرين في بيروت في السبعينات (1)

رابط مختصر
العدد 10834 الجمعة 7 ديسمبر 2018 الموافق 29 ربيع الأول 1440

في البداية أشكر الأصدقاء يوسف إبراهيم فخرو، وخالد المهندي، ووجيه باقر، وسمير السعيد، والأخت العزيزة شهربان شريف، على مساعدتي في استذكار المعلومات المتعلقة بأسماء بعض الطلبة وأسماء المحلات والمعالم القريبة من الجامعة الأمريكية في بيروت.
كنت ضمن بعثة حكومة البحرين الطلابية التي أرسلتها للدراسة في الجامعة الأمريكية في بيروت في عام 1971. كانت البعثة مكونة من تسعة طلاب وطالبات يدرسون على نفقة وزارة التربية (دائرة التربية والتعليم)، وهم محمد خليل السيد (الأول على القسم العلمي) ووحيد عقاب، وغلوم باقري، ومحمد أمين العوضي، وعبدالله الصادق، وغسان شيخو، ونورية الفاضل، وكميلة القصاب، وعادلة المسقطي، بالإضافة إلى أربعة طلاب يدرسون الهندسة على نفقة دائرة التنمية والخدمات الهندسية، وهم عبدالله العالي، وسلمان الجميري، وعيسى ملكة، وكاتب هذه السطور.

 


 وقبل ابتعاثنا قامت دائرة التربية والتعليم بتنظيم امتحان قبول في الجامعة، وهو عبارة عن امتحان في اللغة الإنجليزية للطلبة الحاصلين على الترتيب من الأول إلى المائة على مستوى البحرين، في القسمين العلمي والأدبي، يستحق بموجبه الناجحون في هذا الامتحان الذين حصلوا على 500 درجة فما فوق من أصل 800 درجة، الدراسة مباشرة في الجامعة، كما يمكن للطلبة الحاصلين على 350 إلى 499 درجة أن يدرسوا فترة تقوية (Orientation) في اللغة الإنجليزية يتم بعدها قبولهم في الجامعة.
كانت الحكومة ترسل كل عام حوالي عشرة طلاب إلى هذه الجامعة وكانت البعثة التي سبقتنا في عام1970 تضم سمير فخرو وزاهر إسماعيل ونبيل المسقطي وعادل المسقطي وأصغر مراد وغيرهم. ومن الدفعات السابقة كان هناك الطلاب والطالبات حافظ الشيخ ومحمد الجودر وعبد الحميد مراد وفوزية الصالح وهيا الشوملي ونجيب الجامع ومحمد الجامع ونعيم عاشور وأسماء السيد وغيرهم. هذا بالإضافة إلى الطلبة الذين يدرسون في الجامعة على حسابهم الخاص، وفي نفس الفترة كان هناك طلاب بحرينيون يدرسون في الجامعة العربية في بيروت ومنهم حسن بوحجي وخليفة الحوطي ومحمد السيسي وسالم الكواري وعبد الله كيكسو.

 


وقبل أن نسافر التقينا بمراقب البعثات الأستاذ راشد صليبيخ الذي قدم لنا بعض النصائح والتوجيهات وأمر بصرف مبلغ 60 ديناراً لكل واحد منّا للتزود باحتياجاته قبل السفر، وأضاف بأنه لدى وصولنا إلى بيروت ستقوم المسؤولة عن الطلبة البحرينيين بإعطائنا مبلغ البعثة الشهري ومقداره 500 ليرة لبنانية. وكان هذا أول مقلب نقع فيه حيث صرفنا نحن الطلاب الـ60 ديناراً بالكامل تقريباً في البحرين وسافرنا بالقليل من النقود حيث اكتشفنا هناك أنه لن يتم صرف الـ500 ليرة إلا بعد مرور شهر واحد. وكانت هذه مفاجأة كبيرة لنا وتحتم على أغلبنا أن نتقشف إلى أبعد الحدود ونقتصد قدر ما أمكن وأحياناً نستلف من زملائنا الطلبة، وقد قام أحد الطلاب السابقين وهو سلمان الخياط، ابن منطقتنا جدحفص، برعايتي ومتابعة مصروفاتي حتى نهاية الشهر.
 عموماً كانت الـ 500 ليرة تمثل مبلغاً كبيراً في ذلك الوقت، حيث كانت الليرة اللبنانية تساوي أكثر من 200 فلس بحريني، وكان راتب المدرس أو الموظف البحريني آنذاك لا يتجاوز الـ50 ديناراً، لكن مستوى المعيشة في لبنان كان مرتفعاً جداً؛ ولذلك كان راتب البعثة في أحيان كثيرة لا يكفي لمصروفاتنا من ملابس وأكل ومستلزمات أخرى.

يتبع

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها