النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11703 الجمعة 23 ابريل 2021 الموافق 11 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 10833 الخميس 6 ديسمبر 2018 الموافق 28 ربيع الأول 1440

هذه واحدة من الممثلاث المصريات من ذوات البشرة السمراء الداكنة كونها تنحدر من بلاد النوبة، مثلها مثل حسنة سليمان وأمينة خيري، لكنها تميزت عن الأخيرتين بطول قامتها وضخامة جثتها. ولأنها سمراء ومن بلاد النوبة فقد قام المخرجون بحبسها كالعادة في أدوار «الخادمة المنزلية» أو «الدادة»، إلا في ما ندر من أعمالها التي لم تتجاوز 16 فيلما سينمائيا كان أولها «عايدة» /‏ 1942 وآخرها «لا تطفيء الشمس» /‏ 1961، الذي عرض بعد وفاتها ولم تشاهده.
اسمها «زينب محمد»، من مواليد العشرين من مارس 1913 ومن وفيات الخامس والعشرين من يونيو 1979. دخلتْ مجال التمثيل السينمائي في سنة 1942 من خلال مشهد تمثيلي قصير في فيلم «عايدة» من تمثيل أم كلثوم، إبراهيم حمودة، سليمان نجيب، عباس فارس، وعبدالوارث عسر. فيلمها الثاني كان «نادوجا» في سنة 1944 مع تحية كاريوكا ومحمد البكار واسماعيل يس، وفيه تقمصت شخصية زوجة الخواجة ياني (حسن كامل) صاحب الخمارة في السودان، وذلك بتعمد من المخرج حسين فوزي كي يبدو المشهد مضحكا بسبب ضآلة حجم حسن كامل مقارنة بحجم فنانتنا الضخم. وفي فيلم إبن الحارة /‏ 1953 من تمثيل جلال حرب وليلى فوزي وفريد شوقي وحسين رياض وفردوس محمد، ظهرت في دور زوجة عباس الجزمجي (أحمد الحداد) فبدا المشهد أيضا مضحكا بسبب الفارق البدني بين أحمد الحداد وفنانتنا.
في سنة 1947 مثلت زينب فيلمين هما: «قلبي وسيفي» مع صباح ومحمد البكار وسليمان نجيب وأحمد علام ولولا صدقي، وفيلم « أحكام العرب» مع محمد الكحلاوي وأمينة رزق  وزوزو نبيل، وسراج منير وعلي الكسار. وفي عام 1949 شاركت في فيلم «أسير العيون» مع محمد الكحلاوي وليلى فوزي وعلي الكسار وماري منيب وعزيز عثمان.

 


أما عقد الخمسينات فقد شهد الجل الأعظم من أعمالها، حيث شاركت في ثمانية أفلام هي: أولادالشوارع /‏ 51 مع يوسف وهبي ومديحة يسري، سيدة القطار/‏ 52 مع ليلى مراد ويحيى شاهين وعماد حمدي وسراج منير، الحرمان /‏ 53 مع فيروز الصغيرة وعماد حمدي وزوزو ماضي ونجمة إبراهيم وعبدالسلام النابلسي؛ الطريق المسدود /‏ 57 مع فاتن حمامة وأحمد مظهر وزوزو ماضي، إنت حبيبي /‏ 57 مع شادية وهندرستم وفريد الأطرش، إسماعيل يس للبيع /‏ 57 مع فيروز الصغيرة وإسماعيل يس وسعيد أبوبكر؛ حب إلى الأبد /‏ 59 مع أحمد رمزي ونادية لطفي ومحمود المليجي.
وفي الستينات قدمت فيلميها الأخيرين وهما: «يوم من عمري» الذي عرض في مارس 1961 من تمثيل عبدالحليم حافظ وزبيدة ثروت وعبدالسلام النابلسي ومحمود المليجي وزكي طليمات وزوزو ماضي، وأدت فيه فنانتنا دور زبونة البقال عباس (عبدالعزيز أحمد)، وفيلم «لا تطفئ الشمس» الذي عرض في ديسمبر 1961 من تمثيل فاتن حمامة وعماد حمدي وعقيلة راتب وشكري سرحان وأحمد رمزي وليلى طاهر ونادية لطفي وسميحة أيوب، وأدت فيه زينب محمد دور «أم نجية» مدلكة عقيلة راتب.
من أدوارها التي لا تنسى ــ إضافة إلى ما سبق ذكره ــ دور الدادة «فكرية» بمنزل ليلى مراد في فيلم سيدة القطار من إخراج يوسف شاهين، دور «حميدة» خادمة الست وفاء (زوزو ماضي) في فيلم الحرمان من إخراج عاطف سالم، دور الدادة «زينب» بمنزل رجل القانون جندي بيه (زكي إبراهيم) في فيلم حب إلى الأبد من إخراج يوسف شاهين، ودور اللبيسة للراقصة نانا (هندرستم) في فيلم إنت حبيبي من إخراج يوسف شاهين، ودور الخادمة في شقة الست توحيدة (زوزو ماضي) للعب القمار في فيلم الطريق المسدود من اخراج صلاح أبوسيف.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها