النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11703 الجمعة 23 ابريل 2021 الموافق 11 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

نجمات الظل في السينما المصرية

رابط مختصر
العدد 10826 الخميس 29 نوفمبر 2018 الموافق 21 ربيع الأول 1440

هذه فنانة مصرية موهوبة جمعت ما بين الرقص وتصميم الرقصات والتمثيل السينمائي. ولدت في يونيو 1929 في الاسكندرية ابنة لأسرة مصرية من ذوي الأصول اليونانية، حيث كان والدها «جورج» يعمل صائغاً للذهب. ووقت ولادتها كانت مصابة بشلل الأطفال فعرضها والدها على طبيب يوناني مشهور، فتمكن الطبيبب من علاجها في سن الخامسة، وتولت زوجته بعد شفائها رعايتها وتبنيها وتعليمها الرقص في مدرسة للرقص كانت تملكها آنذاك. وسرعان ما أجادت الرقص بإتقان إلى درجة أنّ الصحافة المصرية لقبتها وقتذاك بـ«الطفلة المعجزة».
وفي سن العاشرة راحت تمارس الرقص الانفرادي وقدمت عروضاً يومية في دار الأوبرا للرقص الكلاسيكي، بل رقصت أمام الملك فاروق ونافست تحية كاريوكا وسامية جمال في الرقص الإيقاعي. وفي سن الخامسة عشرة من عمرها اكتشفها المخرج عباس كامل وأسند لها دوراً راقصا في فيلم من تأليفه وإخراجه هو فيلم «صاحب بالين» الذي عرض في عام 1946 من بطولة بشارة واكيم وميمي شكيب ومحمود المليجي، فكان هذا الفيلم فاتحة دخولها مجال التمثيل، وظهورها تالياً في عدد من أفلام الأربعينات والخمسينات ومطلع الستينات.
هذه الفنانة اسمها الحقيقي نيللي مدلوميديس الشهيرة بـ «نيللي مظلوم» التي برزت ــ إلى جانب الرقص والتمثيل ــ في تصميم رقصات الأوبرا والرقصات الشعبية الفلكلورية التي طافت محافظات مصر في العهد الملكي.
 تخرجت مظلوم من جامعة القاهرة في تخصص الأدب في عام 1946، وتزوجت ست مرات كانت إحداها من مصري يوناني اسمه «أندرياس روسوس» الذي أنجبت له ابنة وقامت في الوقت نفسه برعاية وتربية ابن له من زواج سابق. أما الابن الذي ربته وصارت أماً له فهو الفنان العالمي «ديميس روسوس» الذي ولد في حي الازاريطة بالإسكندرية في يونيو 1946 ودرس الموسيقى، وظل لمدة خمس سنوات مغنياً في فرقة كورال الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية بالإسكندرية قبل أن يشتهر عالمياً، ويرحل عن الدنيا في أثينا عام 2015.

 


ومما يجدر بنا ذكره أن مظلوم أسست في مصر أكاديميتها الخاصة الناجحة لتعليم الرقص الشعبي والفلوكلوري، لكن السلطات المصرية قامت بتأميمها في منتصف الستينات زمن الرئيس عبدالناصر، مع صرف معاش متواضع لها، الأمر الذي تسبب في فقرها وعوزها من بعد عزٍّ وترف، فلم تطق الوضع وقررت أن تنفصل عن زوجها أندرياس، وأنْ تترك مرابع طفولتها وذكرياتها الجميلة إلى وطن والديها في اليونان لتبدأ هناك حياة جديدة من الصفر. وفي أثينا أسست مدرسة للرقص الشرقي والكلاسيكي والباليه والرقص الفلكلوري المصري والفرعوني، وراحت تجوب العالم محاضرة في هذه الفنون، ومسخّرة جهودها للتعريف بمصر وقيمها الفنية بالرغم من كل ما أصابها من جحود ونكران.
بعد نصف قرن من هذه الجهود، تخلت عن معهدها لابنتها كي تواصل الأخيرة المسيرة، وعادت هي إلى مصر حيث تزوجت من رئيس الوزراء الأسبق الدكتور عاطف صدقي.
من أهم أدوارها السينمائية دور «لاتانيا» زعيمة عصابة تهريب المخدرات في السويس في فيلم ابن حميدو /‏ 1957 من تمثيل أحمد رمزي وهند رستم وإسماعيل يس وعبدالفتاح القصري وزينات صدقي وتوفيق الدقن. ودور ناظرة المدرسة التي تدرس بها نعمت عبدالعال (شادية) في فيلم التلميذة /‏ 1961 وهو آخر أفلامها قبل اعتزالها التمثيل ومغادرتها مصر. ودور راقصة ملهى الأوبرج في فيلم بين نارين /‏ 1945 التي يستخدمها مدحت (محمود المليجي) للإيقاع بين حلمي (أنور وجدي) وزوجته أمينة (راقية ابراهيم) قبل أنْ تفضحه وتعترف لحلمي بكل شيء. ودور الجندية البريطانية في فيلم كيلو تسعة وتسعين /‏ 1955. ودور الراقصة اليهودية راشيل ابنة اليهودي البخيل كوهين (فيليب كمال) في فيلم «فاطمة وماريكا وراشيل» من إنتاج العام 1949 والتي يخدعها بطل الفيلم الشاب المستهتر يوسف جلال (محمد فوزي)، ويمثل عليها دور الحب، مدعيا أن اسمه «يوسف حزقيل» وأنه من نفس ديانتها وطائفتها.
من الأفلام الاخرى التي شاركت فيها إما بالتمثيل أو بمجرد الرقص الاستعراضي أفلام: شهر العسل /‏ 45، بنت المعلم /‏ 47، خاتم سليمان /‏ 47، ابن عنتر /‏ 47، عروسة البحر /‏ 47، رجل لا ينام /‏ 48، صاحب الملاليم /‏ 49، الليل لنا /‏ 49، حدوة الحصان /‏ 49، ماكانش عالبال /‏ 50، عروسة المولد /‏ 54 ، قصة حبي /‏ 54، قلوب حائرة /‏ 56، صوت من الماضي /‏ 56، النمرود /‏ 56، ربيع الحب /‏ 56، إسماعيل يس في جنينة الحيوانات /‏ 57، علموني الحب /‏ 57.  وللمعلومية فإن مظلوم ظهرت ترقص في فيلم «غزل البنات» الخالد في عام 1949 ضمن صديقات ليلى (ليلى مراد) اللواتي رقصن وغنين معها أغنية أبجد هوّز من ألحان محمد عبدالوهاب. وعلى العكس من طريقة رقصها الغربية في «غزل البنات»، شاركت في رقصة زار تعدها إلهام القرشجي (ميمي شكيب) في فيلم مغامرات خضرة /‏ 1950. توفيت نيللي مظلوم في أثينا في 21 فبراير 2003.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها