النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

المشاركة الواسعة في الانتخابات .. تعزيز لتجربتنا الديمقراطية الناجحة

رابط مختصر
العدد 10821 السبت 24 نوفمبر 2018 الموافق 16 ربيع الأول 1440

ـ قضايا الوطن ـ.
حديث عن بعض مما حققته مجالسنا النيابية والشورية من مكاسب كثيرة وهامة «لديرتنا» البحرين ـ ولشعبها الوفي الكريم.
حديث بالمناسبة.
أقول ـ كبحرينيين نعيش ونستمتع هذه الأيام بالأجواء الرائعة الجميلة اللذيذة ـ لعرس انتخاباتنا البرلمانية.
هذه الأفراح الشعبية الواسعة الظاهرة جليًا واضحة في كل مناطق البحرين دون استثناء إنما هي «حالة أنس» احتفاءً بالديمقراطية الوليدة في بلادنا وبمظاهرها الجميلة في «ديرتنا» البحرين وفي مطلع ذلك ـ الانتخابات البرلمانية ـ المجالس الرقابية والتشريعية.
هذه التجربة ـ تجربتنا الديمقراطية الوليدة ـ المنبثقة من رؤى ـ المشروع الإصلاحي ـ لجلالة الملك ـ أيده الله ـ وأفكاره العصرية المستنيرة المتقدمة.
ـ باختصار شديد ـ أقول ـ تجربتنا الديمقراطية الوليدة بكل ما أعطت من إنجازات ومكاسب وفي مقدمة ذلك ـ إطلاق الحياة البرلمانية ـ مجلسا النواب والشورى ـ.
هي بلا شك ـ حققت وأحرزت الكثير لصالح المواطن البحريني.
لذا دعوة أوجهها إلى كل المواطنين للمشاركة الواسعة المكثفة في ـ انتخاباتنا البرلمانية لتعزيز وترسيخ تجربة المجالس الرقابية والتشريعية ـ لدينا ـ ولتعزيز وترسيخ تجربتنا الديمقراطية بشكل عام، خاصة أن هذه تجربة كانت لها ـ كما ذكرنا ـ انعكاسات طيبة ومفيدة على مجمل الحياة في البحرين.
ـ أقول ـ البرلمان البحريني ومنذ بداياته الأولى أصدر وبلور قرارات وتشريعات وقوانين أسهمت بفعالية في دفع مسيرة البناء في بلدنا بقوة ـ بخطى كبيرة على طريق بلوغ الغايات والأهداف الوطنية منها ـ مثلاً ـ ما حققناه من إنجازات كبيرة على صعيد رفع مستوى جودة المعيشة ـ لدينا ـ وتطوير اقتصادنا والارتقاء به إلى مستويات عالية.
أقول ـ في ظل ـ المشروع الإصلاحي ـ وفي ظل مجالسنا الرقابية والتشريعية تضاعف حجم اقتصادنا قرابة 4 مرات.
وهذا ـ الإنجاز ـ بلا شك ـ يحقق للمواطن ـ حياة معيشية أفضل.. وهذا هو المطلوب.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها