النسخة الورقية
العدد 11123 الأحد 22 سبتمبر 2019 الموافق 23 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

فريق البحرين

رابط مختصر
العدد 10795 الاثنين 29 أكتوبر 2018 الموافق 20 صفر 1440

من منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار 2018 الذي انعقد في الرياض يوم الثلاثاء الماضي، إلى المؤتمر الرابع عشر للأمن الإقليمي «حوار المنامة» الذي بدأ في البحرين يوم الجمعة الماضي، إلى الملتقى الحكومي الذي انعقد أمس في مركز عيسى الثقافي، ثلاث فعاليات رئيسية في أقل من أسبوع واحد، كان صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء خلالها حاضرًا ومتحدثًا وناطقًا وممثلاً لفريق البحرين.
ففي منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار 2018، كان هناك إلى جانب سمو ولي العهد، سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي، وكان هناك تناغم واضح في الأفكار والرؤى للتحديات التي تواجه المنطقة وسبل مواجهتها واعتماد الاقتصادات الذكية في عملية البناء والتنمية، وصولاً إلى ما أجمع عليه سمو ولي العهد، وسمو ولي العهد السعودي إلى مستقبل أكثر إشراقًا في غضون سنوات معدودة.
وفي حوار المنامة الرابع عشر، كان سمو ولي العهد يرى مستقبل المنطقة في الشباب، الذي دعا إلى إتاحة الفرصة أمامهم وتأهيلهم للمشاركة في عملية البناء والتنمية وتعزيز مفهوم المواطنة العالمية لديهم لبناء عالم ومستقبل أفضل يضم الجميع، لافتًا سموه إلى ما قامت به البحرين من تبنيها للعديد من المبادرات والبرامج الرامية إلى تمكين الشباب في مختلف المجالات، وتعزيز دورهم الإيجابي؛ لكونهم عنصرًا رئيسيًا في البناء والتنمية.
وفي الملتقى الحكومي، أكد سموه أن التحديات التي مررنا بها زادتنا إصرارًا وعزيمةً على تأكيد العمل بخطى ثابتة في مواجهتها، والتعامل معها، ما مكننا من رسم ملامح جديدة للمستقبل، داعيًا سموه إلى التحلي بروح الإبداع والابتكار، والعمل ضمن فريق واحد «فريق البحرين» لتجاوز التحديات.
إذن فالتحديات والمستقبل كانا هما العنوان الرئيسي لحديث سمو ولي العهد خلال المنتديات الثلاثة التي حضرها كما قلنا خلال أقل من أسبوع واحد، والتي قدم خلالها سموه أفكارًا ورؤى تتعلق بمستقبل البحرين والمنطقة، وكان سموه يتميز خلالها بأفكار واضحة ومتسلسلة، ويرتكز على برامج عملية لمواجهة هذه التحديات وتحقيق التفوق والتطلعات المستقبلية.
إن الأمر لا يقتصر على الأفكار والرؤى والخطط، فلا بد أن يقترن ذلك بالعمل الجاد والمتواصل، لذلك نشير هنا وعلى سبيل المثال إلى أنه في يوم الخميس الماضي الذي وقع بين هذه المنتديات الثلاثة، كان سمو ولي العهد يترأس اجتماع اللجنة التنسيقية رقم 246، حيث استعرضت اللجنة التقرير الوطني للتنمية البشرية ومستجدات مشاريع القوانين التي تتابعها.
إذن نحن أمام رجل لم يقبل التحدي فقط، وإنما يسعى إلى التفوق من خلال العمل الجاد والتخطيط السليم والإبداع والابتكار، نحن أمام رجل يقود دون أي ضجيج عملية تحول ضخمة، نحن أمام رجل يعي جيدًا أن التحديات اليوم تختلف عنها بالأمس، وبالتالي فإن الأفكار يجب أن تكون مختلفة، والعمل لم يعد يعتمد على الفرد، وإنما على العمل الجماعي ضمن الفريق الواحد «فريق البحرين».
عيسى الشايجي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها