النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10910 الخميس 21 فبراير 2019 الموافق 16 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:35AM
  • العشاء
    7:05AM

كتاب الايام

البحرين مختلفة!!

رابط مختصر
العدد 10791 الخميس 25 أكتوبر 2018 الموافق 16 صفر 1440

منتدى «مستقبل الاستثمار 2018» المنعقد في العاصمة السعودية الرياض حاليًا استطاع أن يُشيع التفاؤل والثقة، ويبث الأمل في أوساط كل ذلك الحشد الكبير من الشخصيات وممثلي الشركات والمؤسسات العالمية الكبرى والمهتمين والمتابعين، وذلك ليس بمستقبل المنطقة فقط، وإنما بمستقبل الشرق الأوسط برمته الذي توقع له المنتدى أن يكون بمنزلة أوروبا الجديدة.
فقد ضجّت القاعة بتصفيق حاد ومتواصل خلال الجلسة التي ضمت صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد، وسمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي، ودولة رئيس وزراء لبنان سعد الحريري، ولم يكن ذلك التصفيق لمجرد التصفيق، وإنما للثقة والقوة الكبيرة التي اتسم بها المتحدثون في استشرافهم لآفاق المستقبل الواعد في المنطقة.
صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد قدم رؤية واضحة ومتسلسلة لواقع ومستقبل البحرين مدعّمة بالأرقام والإحصائيات، متحدثًا عن النموذج البحريني الواعد في عملية التنمية وما حققته من نتائج إيجابية ومكتسبات للاقتصاد البحريني بعد إطلاق الرؤية الاقتصادية 2030.
وقد استقطب حديث سمو ولي العهد الاهتمام الكبير من المشاركين في المنتدى، خاصة كيف أن البحرين استطاعت أن تحافظ على أداء اقتصادي قوي ومتنوع، وتوجّهها الراهن نحو الاقتصاد الذكي.
لقد استطاع سمو ولي العهد أن يبرهن أن البحرين، برقعتها الصغيرة وإمكاناتها المحدودة، استطاعت أن تتجاوز التحديات نتيجة سياساتها وتشريعاتها القوية والتنوع الاقتصادي، والعمل على دعم نمو القطاع الخاص وتشجيع الابتكار، وتوفير البيئة الاستثمارية المناسبة.
الرؤية كانت واضحة أمام سمو ولي العهد، فهو من قاد نموذجًا ناجحًا في الإصلاحات بصفة عامة والاقتصادية بصفة خاصة، فمن إطلاق رؤية البحرين الاقتصادية 2030 في العام 2008 إلى تحرير قطاع الاتصالات وإصلاح سوق العمل، وتشكيل مجلس المناقصات وإصلاح التعليم وتنظيم القطاع الصحي، إلى غيرها العديد من المبادرات الناجحة التي نجني ثمارها الإيجابية اليوم.
سمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز شارك سمو الأمير سلمان بن حمد آل خليفة هذه النظرة الواثقة والطموحة، عندما تحدث بتفاؤل كبير عن مستقبل البحرين وكيف أن البحرين ستكون مختلفة، وعن العزم والإصرار والانطلاقة الكبيرة التي سوف تشهدها البحرين خلال خمس سنوات، فيما أثنى سمو ولي العهد على النجاح الكبير الذي حققته المملكة العربية السعودية الشقيقة، مؤكدًا أن هذا النجاح سيكون «معديًا» للمنطقة كلها.
إن المملكة العربية السعودية الشقيقة، عبر هذا المنتدى، استطاعت بجدارة أن توفر منصّة مهمة لمتابعة التطورات والفرص والتحديات التي تشكل مستقبل الاستثمار العالمي، وهو جهد كبير ينطلق من تحمّل الشقيقة السعودية لمسؤولياتها العالمية. نبارك للإخوة الأشقاء في المملكة العربية السعودية هذا النجاح الباهر الذي حققه المنتدى العالمي الذي سيكون مردوده إيجابيًا على منطقتنا بأكملها.

 

عيسى الشايجي

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها