النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11452 السبت 15 أغسطس 2020 الموافق 25 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:46AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:14PM
  • العشاء
    7:44PM

كتاب الايام

الشيخ سالم بن ناصر المسكري

رابط مختصر
العدد 10766 الأحد 30 سبتمبر 2018 الموافق 20 محرم 1439

هو أحد الطلبة العمانيين الذي وصل إلى البحرين مع عائلته عام 1953م، وسكنوا منطقة الصخير في البيوت القريبة من قصر الحاكم صاحب العظمة الشيخ حمد بن عيسى بن علي آل خليفة طيب الله ثراه، ولم يتمكن من التسجيل في مدرسة الزلاق التحضيرية للبنين إلا في عام 1954م، وذلك بسبب انقضاء وقت التسجيل رغم ختمه للقرآن الكريم في علاية ابراء بسلطنة عمان، وقد درس الشيخ سالم الابتدائية وانهى الإعدادية والتكميلية عام 1963م. وبعد ذلك عيّن معلمًا بمدرسة الزلاق الابتدائية للبنين وكنت أحد طلابه في الصف الخامس الابتدائي، حيث درّسني مادتي العلوم والتربية الرياضية.
لقد كان الشيخ سالم نشيطًا في تدريسه، متقنًا لمادته، يقوم بواجبه على أكمل وجه، وخاصة في النشاط الرياضي ما بعد الدوام الدراسي. وقد تمكن من الحصول على إجازة دراسية مفتوحة في عام 1968م من مديرية التربية والتعليم، من خلالها أكمل دراسته للحصول على درجة البكالوريوس من جامعة لندن عام 1972م بمنحة قُدمت له من حكومة إمارة أبوظبي إلى المملكة المتحدة في الآداب العامة - تاريخ واقتصاد وقانون، كما حصل على درجة الماجستير من جامعة إكستر في إدارة التعليم العالي عام 1985م.
لقد تبوأ الشيخ سالم عدة مناصب بعد أن غادر البحرين في نهاية الستينات، ففي إمارة أبوظبي تقلد الشيخ سالم منصب الأمين العام للمجلس الاستشاري عام 1976م، وفي سلطنة عمان عين مشرفا عاما لمشروع جامعة السلطان قابوس عام 1983م، ثم الأمين العام لجامعة السلطان قابوس للشؤون الأكاديمية ومجلس الجامعة عام 1986، وأخيرا الأمين العام لمجلس التعليم العالي حتى عام 2013م.
ويعتبر الشيخ سالم بن ناصر المسكري من الباحثين الأكاديميين في المجال التربوي والتعليمي وله أنشطة في مجالات الثقافة والتاريخ، فكان عضوا للجنة العلمية لإنشاء المتحف الوطني العماني، وعضو اللجنة العلمية لإنشاء متحف «عمان عبر الزمان»، وكذلك الإشراف على ترجمة موسوعة «دليل الخليج ل ج. ج. لوريمر».
وتمر السنون وإذا بي ألتقي بالشيخ سالم في أحد مؤتمرات التعليم العالي حول الجامعة العالمية عام 2003م بسلطنة عمان، الذي عرفني مباشرة ودعاني إلى بيته، ونحن في البحرين لنفخر بأمثال الشيخ سالم بن ناصر المسكري كخليجي درس في البحرين وعلّم فيها، ومازالت تربطنا به علاقة الصداقة والأخوة ولا يزال هو وأمثاله من أبناء سلطنة عمان الذين درسوا في البحرين يذكرونها وأهلها بالخير..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها