النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

كان في حياته يحبني كثيرًا.. ذكرى ولد عمي الغالي.. مجدم صالح العطاوي

رابط مختصر
العدد 10763 الخميس 27 سبتمبر 2018 الموافق 17 محرم 1439

-    سنتان على رحيل – على وفاة – ولد عمي الغالي العزيز على قلبي – مجدم صالح مجدم العطاوي – بو صلاح – بو جاسم.
كانت وفاته المفاجئة في مثل هذه الأيام من شهر سبتمبر – قبل العام الماضي – ضربة قاسية – جداً – تلقاها قلبي المحب كثيراً له – لولد عمي الغالي – مجدم صالح مجدم العطاوي -.
فقد كان ولد عمي الغالي مجدم في حياته يحبني كثيراً وبلا حدود – وفي المقابل – كانت له – يرحمه الله – محبة عميقة في قلبي – ولا تزال.
محبة عميقة في قلبي له – يرحمه الله – سوف لن يمحوها الزمن، ولن يؤثر في قوتها وبقائها تعاقب السنين.
-    مجدم العطاوي – في حياته كلها – يرحمه الله – لم ينادني – قط باسمي «جاسم» بل يناديني – على الدوام – «ولد عمي».
ذلك تقديراً لي، ومحبة فيني.. فنحن الاثنان أبناء عائلة واحدة كريمة محترمة ومقدرة.
-    كما ذكرت بداية – لي مع ولد عمي الغالي مجدم صالح العطاوي ذكريات جميلة لا تزال ساكنة – ليل نهار – في قلبي، وفي وجداني، وفي عواطفي ومشاعري، وأحسبها لن تضمحل ولن تزول ابداً لأنها مرتبطة برجل هو من أعز الرجال في أهلي وجماعتي.
من هذه الذكريات الجميلة الباقية الخالدة في نفسي – لولد عمي – يرحمه الله – وعلى سبيل المثال لا الحصر – «الذكرى» المتعلقة بزياراته المتكررة – لديرته الحالة – المحرق – بعد خروجه منها ليسكن في – منطقة الرفاع -.
فحين يأتي من الرفاع إلى – الحالة زائراً يصطحبني معه في جولته – بفريجنا – تحديداً – جولة يطرق فيها هنا أبواب – الأهل والأصدقاء – للسلام عليهم.
جولة جميلة – جداً – لنا – نحن الاثنان – أنا وولد عمي مجدم نستمع فيها إلى أحاديث – سوالف – ممتعة من هؤلاء الأهل والأصدقاء.
رحم الله ولد عمي الغالي مجدم صالح مجدم العطاوي – بو صلاح – بو جاسم – رحمة واسعة وأدخله فسيح جناته.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها