النسخة الورقية
العدد 11001 الخميس 23 مايو 2019 الموافق 18 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:18AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:21PM
  • العشاء
    7:51PM

كتاب الايام

في الـ9 أشهر الأخيرة.. أخبار كثيرة مريحة قرأناها عن اقتصادنا

رابط مختصر
العدد 10760 الإثنين 24 سبتمبر 2018 الموافق 13 محرم 1439

ـ «اقتصادنا».
حديث مختصر وموجز عن التطورات الإيجابية التي شهدها اقتصادنا في الـ9 أشهر المنصرمة من العام الجاري 2018م، تطورات إيجابية شملت ومست كل قطاعات اقتصادنا الوطني دون استثناء.
أقول ـ وذلك ما جعل هذا الاقتصاد ـ اقتصادنا ـ يحافظ على قوته وحيويته، ويرتقي بهما إلى درجات أعلى.
أقول ـ وذلك ـ أيضاً ـ ما أتاح ومكَّن هذا الاقتصاد ـ اقتصادنا ـ من أن يحافظ على مكاسبه وإنجازاته ومنجزاته السابقة المعروفة، ومضاعفتها على شكل أوسع رغم الظروف السيئة ـ حقيقة ـ التي تمر بها ـ ومنذ 4 سنوات ـ أسواق البترول.
أقول ـ إيرادات البترول ـ المالية ـ بالنسبة للبحرين ودول مجلس التعاون الخليجي الأخرى تراجعت في السنوات الأخيرة بمقدار 80% وبالتحديد بالعام 2014 تم ـ بعد ذلك ـ بحدود ـ 60% - والآن بحوالي ـ 50% ـ «مقارنة بما كانت عليه الأسعار ـ أسعار البترول ـ في العام ـ 2013م.
ـ أقول وبالرغم من ذلك تمكَّن المسؤولون الكرام في بلدنا ـ البحرين ـ من المحافظة على اقتصادنا ـ قوياً ـ حيوياً.
ـ الاستثمارات ـ الخليجية والعالمية تدخل ـ بهذه الأيام ـ في بلدنا بأرقام جيدة جداً.
ـ النمو في ـ قطاع السياحة ـ واضح للغاية، قطاع الصناعة يتحرك للأمام بثبات، القطاع المالي والمصرفي ـ بهذه الأيام ـ يزهر.
ـ القطاع ـ اللوجوستي ـ قطاع إعادة التوزيع يحقق تقدماً ـ الآن ـ وتنافس على مستوى الشرق الأوسط.
أقول ـ هذه ـ الحالة القوية ـ التي مرَّ بها اقتصادنا في الـ9 أشهر الأخيرة تعكس وتترجم نفسها بوضوح في حقائق عدة منها:
ـ سيطرتنا على البطالة عند مستويات متدنية منخفضة جدًا «4%».
ـ ومنها ـ الارتفاع المطرد في ـ حجم الناتج المحلي الإجمالي لبلدنا ـ في اقتصادنا الكلي ـ. أقول ـ أخبار جميلة ومريحة ومشجعة ومحفزة ظللنا ـ ولله الحمد ـ نقرأها عن ـ اقتصادنا الوطني ـ منذ بداية هذه السنة ـ 2018 ـ ولغاية ـ الآن ـ وكلها أخبار واقعية استناداً لما حدث ويحدث على أرض الواقع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها