النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

في ظل هبوط أسعار البترول .. زيادة الشركات لرواتبها مفيد

رابط مختصر
العدد 10710 الأحد 5 أغسطس 2018 الموافق 22 ذو القعدة 1439

«اقتصاد» «استهلاك».
حديث عن «الزيادة في الاستهلاك» كعامل مؤثر وعلى نحو فاعل وقوي في «تحريك الاقتصادات» نحو الانتعاش سيما في حالات وظروف معينة.
ولعل رفع – قدرات الأفراد الشرائية – «زيادة مداخيلهم وإيراداتهم» تأتي على رأس العوامل التي يمكن ان ترفع وتعزز هذه القدرات – القدرات الشرائية – عند الناس، وبالتالي – يسهم ذلك – في زيادة حجم الاستهلاك لديهم – وبما يؤدي – كما قلنا – لإنعاش الأسواق والاقتصادات.
أقول – ولأجل تحقيق هذه «الحالة» الايجابية – لدينا – هنا – في بلادنا مملكة – البحرين – وبقية دول مجلس التعاون الخليجي وبالصورة التي تسهم في انعاش اسواقنا المحلية – وبالتالي – دعم اقتصاداتنا – أدعو كافة الشركات والمؤسسات العاملة في كل دولنا – دول المجلس – من ذات الأوضاع المالية القوية – وهي لدينا – ولله الحمد – كثيرة أدعوها لزيادة رواتبها وأجورها.
-    أقول – أدعو هذه الشركات والمؤسسات العاملة في كل بلداننا الخليجية من ذات الأوضاع المالية الممتازة والقوية لزيادة أجور ورواتب موظفيها وجميع عمالتها لأجل تحقيق «الحالة الاقتصادية الايجابية المذكورة».
-    أنا لا أدعو الحكومات الخليجية لأن تفعل ذلك «زيادة أجورها ورواتبها» – على الأقل في هذا الوقت – نظراً للظروف السيئة التي تمر بها – الآن – أسعار البترول وأسواقه.
لكنني أدعو – تحديداً – الشركات والمؤسسات الكبرى ذات الأوضاع المالية القوية في دولنا – دول المجلس لأن تفعل ذلك «زيادة اجورها ورواتبها لموظفيها».
فهذا واجب وطني عليها ان تؤديه.
-    أقول – هذا واجب وطني على هذه الشركات والمؤسسات ان تؤديه وتهض به.
لأن في ظل التراجع الكبير في أسعار البترول يمكن للزيادة في رواتب موظفي الشركات والمؤسسات ان تلعب دوراً كبيراً وفاعلاً في تحريك اسواقنا وانعاشها وبما يدعم اقتصاداتنا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها