النسخة الورقية
العدد 10998 الاثنين 20 مايو 2019 الموافق 15 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:20AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:20PM
  • العشاء
    7:50PM

كتاب الايام

حاجة شركاتنا المستمرة للعمالة.. تعكس قوة اقتصادنا ونموه المتواصل

رابط مختصر
العدد 10695 السبت 21 يوليو 2018 الموافق 8 ذو القعدة 1439

 

«اقتصادنا» «عمالة».
حديث عن أحد المؤشرات الواضحة الدالة على قوة ومتانة وحيوية – اقتصادنا الوطني – اقتصادنا البحريني – وقدرته الكبيرة على النمو والتطور والارتقاء بوتائر سريعة وثابتة.
- الحقيقة – هناك مؤشرات كثيرة على ذلك بينها – «مؤشر» النمو الملموس والكبير والمضطرد والمتواصل في حجم «الطلب» على «العمالة» على العمالة الوطنية والوافدة من جانب المؤسسات والشركات العاملة في قطاعات اقتصادنا الوطني دون استثناء.
أقول – في كل الأوقات تطالعنا الاحصائيات الرسمية وغير الرسمية بنمو وارتفاع حجم العمالة المشتغلة في مؤسساتنا وشركاتنا وبنسب ومعدلات ملموسة وواضحة وبصورة مضطردة ومتواصلة.
- وبالمناسبة – أقول – قبل سنوات قليلة – جدا – كنت أكتب هنا – بهذه «الزاوية» مقالات عن العمالة في بلادنا – وطنية ووافدة.
- وكان حجم هذه العمالة في تلك الفترة «وهي فترة ليست بالبعيدة» لا يتجاوز الـ 550 ألف شخص.
- اليوم – على نحو سريع – جدا – وحسب الاحصائيات المختلفة وصل حجم هذه العمالة بين 750 ألفا إلى 800 ألف شخص – عمالة وطنية وعمالة وافدة – شاملة المشتغلين في – المهن الحرة – وهي مهن بالآلاف.
- سؤالي: ما دلالة ذلك؟
ما دلالة ومؤشرات ان تحتاج قطاعات اقتصادنا المختلفة بمكوناتها المتعددة وبكل مؤسساتها وشركاتها للمزيد من العمالة وبصورة متواصلة ومضطردة وبأعداد كبيرة؟
-    اقول – لذلك دلالات كبيرة ايجابية تسجل لصالح النشاط الاقتصادي والتجاري في البحرين.
من أهم هذه الدلالات هي: الطلب المتزايد والمتواصل وبهذه المعدلات الكبيرة من قبل مؤسساتنا وشركاتنا على – العمالة – يعكس – بلاشك – قوة ومتانة اقتصادنا الوطني ونموه الدائم.
اذ الحاجة المستمرة للعمالة وبأعداد كبيرة – تعني – وجود – حركة عمل نشطة وقوية – في كافة قطاعات اقتصادنا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها