النسخة الورقية
العدد 11146 الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 الموافق 16 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

كتاب الايام

سبب الاحتجاجات الكبيرة.. ما لغز اختفاء «الدولار» من الأسواق الإيرانية؟

رابط مختصر
العدد 10677 الثلاثاء 3 يوليو 2018 الموافق 19 شوال 1439

-    قضايا إيران -.
حديث عن سر – لغز – اختفاء – الدولار الأمريكي من «البازار الإيراني» من «الأسواق الإيرانية» وما أدى إليه ذلك من اندلاع احتجاجات شعبية ضخمة وواسعة وعنيفة اجتاحت وعمت كل مدن البلاد – إيران – تقريباً!!.
-    السؤال مرة أخرى – ما سر – ما لغز اختفاء أو ندرة وجود وتوفر «الدولار» في الأسواق الإيرانية هذه الأيام؟
-    أقول – الحالة الطبيعية في هذه المسألة في أن يكون «الدولار متوفراً وبشكل مريح في الأسواق الإيرانية – وفي كل الأوقات؟».
لماذا؟
لأن إيران كبلدٍ بتروليٍ وغازي كبير يحقق عوائد ومداخيل «دولارية» «بالدولار» ضخمة – جداً – تفوق بكثير قيمة حجم وارداته – بالدولار – من الخارج -.
وبالأرقام – وحسب التقارير الدولية تتجاوز قيمة صادرات إيران للخارج الـ 100 – مليار دولار – في حين تقل قيمة وارداتها – من الخارج عن 70 – مليار دولار.
-    لكن قبل الخوض في هذه الجزئية من – هذا الموضوع – دعونا نتحدث في بضع كلمات – عن الحقيقة المعروفة – فيما يتصل «بالدولار» والتجارة الدولية.
أقول – أعزائي – وكما تعلمون «الدولار» يمثل «عملة التبادل التجاري» – بيع وشراء – بين مختلف بلدان العالم.
فالدول – على اختلافها – تبيع وتشتري فيما بينها «بالدولار».
«الدولار» يمثل «العملة الدولية الأساسية» في تمويل الأنشطة الاقتصادية والتجارية على مستوى كل العالم.
لذا توفر «الدولار» في أي بلد ضروري – جداً – لتمويل متطلبات اقتصاده وأنشطته التجارية، واحتياجات وحاجات مواطنيه، وخصوصاً الضرورية والهامة منها.
لهذا أي نقص في كميات «الدولار» بأي بلد قد يتسبب ذلك في اندلاع احتجاجات شعبية كبيرة وعارمة.
-    وهذا بالضبط ما حدث ويحدث في إيران – الآن -.
احتجاجات شعبية كبيرة سببها نقص أو اختفاء «الدولار» من أسواق بلدهم.
«وغداً نستكمل الموضوع».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها