النسخة الورقية
العدد 11176 الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:33AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:49PM
  • العشاء
    6:19PM

كتاب الايام

حســـن الجشّـــــي

رابط مختصر
العدد 10666 الجمعة 22 يونيو 2018 الموافق 8 شوال 1439

في عام 2005 قامت اللجنة الأهلية لتكريم روّاد الفكر والإبداع في مملكة البحرين، والتي يرأسها الدكتور محمد حسن كمال الدين، بتكريم علم من أعلام البحرين وهو الأستاذ حسن جواد الجشي، كرائد مبدع في مجال الفكر والأدب والثقافة. وقد تضمن الحفل إصدار كتاب تذكاري عن شخصيته بعنوان (الأستاذ حسن جواد الجشي، رائد حركة التنوير في البحرين) وهو من إعداد الدكتور منصور محمد سرحان والدكتور محمد حسن كمال الدين. واشتمل الكتاب على عدة فصول منها فصل بعنوان محطات من سيرة حياته، ويسرنا أن نقتبس باختصار لمحة من سيرة هذا الرجل الفذ. 

- ولد في حوالي عام 1920 بمدينة المنامة.

- تلقى تعليمه بمدرسة ابراهيم العريض الأهلية التي تأسست في عام 1931م واستمرت حتى عام 1934م، وقد عُرف بذكائه الحاد وقال عنه الأستاذ العريض، مدير المدرسة وصاحبها، إن الجشي ألمع طلبته على الإطلاق.

- كان شغوفاً بالقراءة والاطلاع وكوّن مكتبة خاصة به في منزل والده، استفاد منها جميع أفراد أسرته. وكان محل إعجاب الجميع لما كان يتمتع به من ثقافة عالية، فهو الأديب والكاتب والناقد والمفكر والمعلّم والمربي والخطيب والصحفي، وساعده تضلّعه في اللغتين العربية والإنجليزية على أن يكون صاحب قلم رصين وظّفه في خدمة العلم والمعرفة.

 

 

- بدأ حياته العملية موظفاً لمؤسسة فخرو في عام 1933 ثم انتقل إلى دائرة الكهرباء مديراً للمخازن في عام 1935م حتى عام 1945م. بعد ذلك عمل مدرساً بالمدرسة الغربية (مدرسة أبي بكر الصدّيق) ثم عيّن مديراً للمدرسة الشرقية وبعدها مديراً بالمدرسة الغربية في عام 1950م، وقد عرف بالمعلم الفاضل والمدير الناجح وكان حريصاً على متابعة كل جديد في الفكر التربوي.

- ساهم مع مجموعة من أصدقائه في تأسيس نادي العروبة في عام 1939م، وقد تولّى أمانة سر النادي منذ تأسيسه حتى عام 1949م، وفي العام التالي انتخب رئيساً للنادي ثم عاد أميناً للسر، وانتخب مجدداً رئيساً للنادي في عام 1956م.

- أصدر مع مجموعة من رفاقه مجلة (صوت البحرين) في عام 1950م واستمرت حتى 1954م، وكان يساهم بنصيب الأسد في تحرير مادتها، وكانت المجلة تطبع في دار الكشّاف في بيروت. وطالب في الخمسينات بوجود مجلس تشريعي منتخب وأثار قضايا الحرية والاستقلال مما أدى بالإنجليز إلى توقيف هذه المجلة.

- ساهم بدور نشط في هيئة الاتحاد الوطني وكان أحد أعضائها البارزين كما كان أحد أعضاء اللجنة الاستشارية التابعة للهيئة. كذلك تم اختياره كأحد أعضاء مجلس إدارة اتحاد العمل البحريني الذي أعلن عن تأسيسه في عام 1955م لمعالجة مشاكل العمل والعمّال ومناقشة مسودّة قانون العمل وقانون إنشاء نقابات العمل في البحرين.

- غادر البلاد إلى الكويت في يناير 1957م، حيث عمل هناك في مجال التربية حتى عام 1966. وفي ذلك العام رحل إلى دمشق وبقي فيها حتى عام 1971م، واهتم خلال وجوده في الخارج بقضايا الأدب والثقافة ودعا إلى الإصلاح السياسي والاجتماعي، وشارك في مؤتمرات الأدباء العرب كأديب مفكّر من البحرين.

- عاد إلى البحرين في عام 1971م بمبادرة كريمة من صاحب السّمو الأمير الراحل، وكان محل اعتزاز وتقدير جميع أبناء المجتمع البحريني.

- انتخب في عام 1973م ضمن أول مجلس وطني، ونال ثقة أعضاء المجلس فأصبح أول رئيس له، وظلّ موضع احترام وتقدير الجميع لما كان يحمله من آراء ومواقف تعبر عن وطنية صادقة.

- في عام 2002م تفضل صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة باختياره واحداً من الشخصيات الوطنية الذين شملهم الأمر السّامي بإطلاق اسمه على أحد شوارع مدينة المنامة، تقديراً لجهوده في خدمة الوطن ورفعة شأنه.

- انتقل إلى رحمة الله في مارس 2008م. 

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها